الباحثة / ساره علي عبدالله ناصر

مجموعة موسى عبدالقادر التجارية – المانيا  

Sarajournalist00@gmail.com

  00249915007047

الملخص :

تعد القنوات الفضائية العربية من أهم وأبرز الركائز التي يعتمد عليها المتابع أو المشاهد من خلال ماتقدمه من برامج ذات فائدة تعكس مايدور في دهاليز مجتمعاتنا من ثقافات لمجتمعات متنوعه يتم عرضها بشكل يؤتى ثماره من خلال ما يطلبه المشاهد الشغوف لمعرفه التنوع الإجتماعي والثقافي وعكس تلك الهويه لذلك كان لابد لنا ونظرآ لأن تلك القنوات ووفقآ لهيكلة سياستها تضع للثقافة العربيه و قضاياها نسبة مقدرة جدآ ضمن برمجتها فكان لابد لنا من عرض تلك التجارب بإعتبار أنها من الأهميه بمكان ، حيث تتمثل مشكلة الدراسة في التعرف على دور وسائل الإعلام العربيه في عكس  التراث الثقافي والإجتماعي وعكس الهوية الثقافيهالعربيه والتي تستهدف التراث العربي ، وتعمل على نشره  لأن التراث يساهم بشكل أو بآخر في تعزيز الهوية العربيه وتسعى الدراسة إلى طرح عدد من التساؤلات التي تُقيِّم  أبعاد الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العربية، والتي خلصت إليها الدراسة، حيث تمكن الباحث من أن يطرح مجموعة من الاسئلة، والتي يمكن أن تسهم في تفعيل ومعرفة دور وسائل الإعلام العربيه في توعية المجتمعات بالأدوار التي تقوم بها وسائل الإعلام العربيه تجاه عكس التراث والثقافهالعربيه والذي يؤثر بدوره علي تعزيز هويته، ويمكن إختصار هذه التساؤلات في أنه هل ستتمكن  وسائل الإعلام من دورها المنوط بها في مسؤوليتها التي تقع على عاتقها في المحافظه  على الهوية الثقافية والتعدديهالعربيه وهل بالفعل يلعب الإعلام العربي دورآبارزآ في تحقيق ثبات الهويهوالتعدديه و تكمن أهمية البحث في الدور الذي تقوم وسائل الإعلام العربيه في عكس التنوع الثقافي والإحتماعي و التراث والهوية الثقافيه التي تشكل الدور الرئيس في كل المجتمعات وقد هدفت الدراسة الى التعرف على دور وسائل الإعلام العربيه في عملية بلورة وتشكيل الوعي لدى المجتمعات العربيه بأهمية المحافظه على الهوية والتراث العربي الإجتماعي ومن ثم عكسة من خلال خارطتها البرامجيه وكيفية المساهمه ،  بإيصال المحتوى البرامجيالى العالم ككل لتزويده وتعريفه بالهوية و التراث العربي  وكما يهدف الىابراز دور التراث في الحفاظ على الهوية الوطنية، وكيفيه  جعل  التراث والهوية الثقافيه تشكل عنصرآمهمآ في توحيد الشعوب العربيه.

تقوم هذه الدراسة على فرضية واحدة وهي تأثير وسائل الإعلام العربية على دورها في  عكس الهويهالثقافيهوالإجتماعيهعربيآوعالميآ وذلك بالتأكيد علي أنه من أهم المقومات والعناصر التي تساهم في  تشكيل الهوية العربيه، لذلك قام الباحث ولتحقيق أهداف الدراسة  بالإعتماد  على المنهج الوصفي التحليلي للحصول على البيانات الأولية من مفردات عينة الدراسة على ضوء إستمارةالإستبانة التي تعد الأداة الرئيسية و التي تم تصميمها لهذا الغرض إذ تكونت عينات  الدراسة من ٦٠ مفردة يمثلون جمهور  المتابعين أو المتلقين و وفقآ لذلك تم جمع المعلومات وتحليل البيانات و إختبار الفرضيات وذلك من خلال الخطوات التي إتبعها الباحث للوصول إلى البيانات ، كما ويهدف للوصول إلى معلومات  يمكن تصنيفها وتفسيرها وتعميمها، وذلك للإستفادة منها في المستقبل وخاصة في الأغراض العلمية،وقد توصلت الدراسة الى عدد من النتائج أهمها :

١/ أن نسبة ٩١% من مجتمع الدراسة يتابعون تلك البرامج بإعتبار أهميتها القصوى التي تساهم بشكل فاعل في رفع مستوى الفهم بأهمية التنوع الثقافي والإجتماعي وإبراز قيم الهوية العربية .

٢/بينت الدراسة أن متابعي تلك البرامج التي تعكس الهوية الثقافيه يجدوا مبتغاهم في الوقوف عندها نظرآ لأنها تخاطب شريحه كبيره جدآ من المتابعين بأسلوب بسيط وسلس ومميز مما يجعل متابعتهم بشغف .

٣/ توصلت الدراسة الى أن ٩٣% من أفراد العينه يعتمدوا بشكل كبير على تلك البرامج كمصادر للمعرفه عن التنوع الثقافي والاجتماعي ومعرفة الهوية العربية ككل وقد ساهمت في خلق وعي معرفي بتلك الثقافات .

** أما أهم التوصيات المتعلقه بالدراسة فتتلخص في الأتي:

١/ ضرورة أن تتميز البرامج بالأصاله والمعاصرة دون أن تفقد هويتها مع مراعاة التغييرات التي تطرأ على المجتمعات وإعادة بناء كيفيه العرض لتساير الواقع وتتماشى مع المجتمعات المفتوحه.

٢/فتح أساليب وخطوط  حواريه حول المواضيع التي يمكن مناقشتها والتي تمكن من الإسهام في تشجيع القنوات العربيه الأخرى حتى تحزو حزوها.

٣/توعية المجتمعات بإيجابيات معرفة التنوع الثقافي والاجتماعي ودوره في عكس الهويهالعربيه .

٤/ نشر قيم التسامح وإحترامثقافه الآخر إذا كانت لا تشكل ضررآ على الآخر .

٥/ ذيادة عدد البرامج التي تعكس الهويهالثقافيهوالإجتماعيه مع ضرورة ذيادة عدد ساعات البث .

* ومن خلال ملخص البحث تم إستعراض هيكل البحث وكل ما يحتويه .

الكلمات المفتاحيه: وسائل الإعلام المرئيه . – التنوع الثقافي – التنوع الاجتماعي  – التراث  – الهويه .

الثقافه  – الهوية الثقافيه.

 

the role of the Arab media in reflecting cultural and social diversity, heritage and identity) descriptive and analytical study applied to both the program (Good Morning Arabs MBC channel) and the program

(Sabah Al-Arabiya Al-Arabiya channel

Researcher/Sarah Ali Abdullah Nasser

Musa Abdel Qader Trading Group – Germany

 

Abstract:

Arab satellite channels are one of the most important and prominent pillars on which the viewer or viewer relies through the programs they offer of interest that reflect what is going on in the corridors of our societies from cultures to diverse societies that are presented in a way that bears fruit through what the viewer requests who is passionate about knowing social and cultural diversity and reflecting that identity, so we had to, and given that these channels, according to the structure of their policy, put a very appreciated percentage of Arab culture and its issues within their programming, so we had to display those Experiments considering that it is of great importance ,Where the problem of the study is to identify the role of the Arab media in reflecting the cultural and social heritage and reflecting the Arab cultural identity, which targets the Arab heritage, and works to spread it because heritage contributes in one way or another to the promotion of the Arab identity and the study seeks to raise a number of questions that evaluate the dimensions of the role played by the Arab media,Which was concluded by the study, where the researcher was able to ask a set of questions, which can contribute to activating and knowing the role of the Arab media in educating societies about the roles played by the Arab media towards reflecting the Arab heritage and culture, which in turn affects the promotion of its identity, and these questions can be summarized in that will the media be able to play its role entrusted to it in its responsibility that falls on its shoulders in preserving the cultural identity and Arab pluralism, Does the Arab media really play a prominent role in achieving the stability of identity and pluralism? The importance of research lies in the role that the Arab media plays in reflecting cultural and social diversity, heritage and cultural identity, which constitute the main role in all societies,

The study aimed to identify the role of the Arab media in the process of crystallizing and forming awareness among Arab societies of the importance of preserving the identity and social Arab heritage and then reflected through its programmatic map and how to contribute, by delivering the programmatic content to the world as a whole to provide it and define it with Arab identity and heritage and also aims to highlight the role of heritage in preserving national identity, and how to make heritage and cultural identity an important element in the unification of Arab peoples,

This study is based on one premise, which is the impact of the Arab media on its role in reflecting the cultural and social identity in the Arab world and globally, by emphasizing that it is one of the most important components and elements that contribute to the formation of the Arab identity, so the researcher and to achieve the objectives of the study by relying on the descriptive analytical approach to obtain the primary data from the vocabulary of the study sample in the light of the questionnaire form, which is the main tool, Which was designed for this purpose, as the study samples consisted of 60 individuals representing the audience of followers or recipients, and accordingly, information was collected, data analysis and hypothesis testing through the steps followed by the researcher to access the data, and it also aims to access information that can be classified, interpreted and generalized, to benefit from it in the future, especially for scientific purposes.

 The study reached several results, the most important of which are:

1/ 91% of the study population follow these programs as their utmost importance, which contributes effectively to raising the level of understanding of the importance of cultural and social diversity and highlighting the values of Arab identity.

2 / The study showed that the followers of these programs that reflect the cultural identity find their desire to stand at them because they address a very large segment of followers in a simple, smooth and distinctive manner, which makes their follow-up passionate.

3/ The study found that 93% of the sample members rely heavily on these programs as sources of knowledge about cultural and social diversity and knowledge of the Arab identity as a whole, and it has contributed to creating a cognitive awareness of those cultures.

* The most important recommendations related to the study are summarized as follows::

1/ The need for programs to be characterized by originality and contemporaneity without losing their identity, taking into account the changes that occur in societies and rebuilding the presentation method to keep pace with reality and in line with open societies.

2/ Opening methods and lines of dialogue on topics that can be discussed, can contribute to encouraging other Arab channels to gain their status.

3 / Educating communities about the positives of knowing cultural and social diversity and its role in reflecting the Arab identity.

4/ Spreading the values of tolerance and respect for the culture of the other if they do not constitute harm to the other.

5/ Increasing the number of programs that reflect the cultural and social identity, with the need to increase the number of broadcast hours.

** Through the summary of the research, the structure of the research and all the important details it contains that serve the goal of the research were reviewed.

Keywords :Visual media- Cultural diversity- Social diversity – Heritage           Identity – Culture – Cultural identity

 

المقدمة :

تعد القنوات الفضائية العربية من أهم وأبرز الركائز التي يعتمد عليها المتابع أو المشاهد من خلال ماتقدمه من برامج ذات فائدة تعكس مايدور في دهاليز مجتمعاتنا من ثقافات لمجتمعات متنوعه يتم عرضها بشكل يؤتى ثماره من خلال ما يطلبه المشاهد الشغوف لمعرفه التنوع الإجتماعي والثقافي وعكس الهويهالثقافيهوالإجتماعيه  لذلك كان لابد لنا ونظرآ لأن تلك القنوات ووفقآ لهيكلة سياستها تضع للثقافة العربيه و قضاياها نسبة مقدرة جدآ ضمن برمجتها فهذه القنوات وما تحتويه من برامج  كان له بالغ الأثر على الهوية الثقافية والاجتماعية والسياسية في المنطقة العربية بل وعلى السلوك والأخلاق، في كافة المجتمعات فقد  إنعكس إيجاباً عليها مما ساهم في تشكيل الوعي والإدراك المعرفي .

مشكلة الدراسة:

تتمثل مشكلة الدراسة في أنها تتناول كيفية التعرف على دور وسائل الإعلام العربيه في عكس  التراث الثقافي والإجتماعي وعكس الهوية الثقافيهالعربيه ، وتعمل على نشره  لأن التراث يساهم بشكل أو بآخر في تعزيز الهوية العربيه، ويمكن طرح مشكلة الدراسة في إطار التساؤل البحثي التالي: ما طبيعة وحدود مسؤولية القنوات العربيه تجاه التنوع الثقافي والاجتماعي في الدول العربية.

أهمية البحث:

تكمن أهمية البحث في الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العربيه في عكس التنوع الثقافي والإجتماعي و التراث والهوية الثقافيه التي تشكل الدور الرئيسي في كل المجتمعات،

فتكون أهمية الإعلام العربي ضمن العديد من المداخل والمقاربات في التعاطي المجتمعي للحفاظ على أمنها ووحدتها وهويتها و تعزيز الخصوصية الثقافية للمجتمعات المعاصرة وفق تحديات البيئة الإتصالية والحفاظ على الهوية الوطنيةومن الملاحظات الجديرة بالذكر أن وسائل الإعلام العربي هي الخادمهالأساسيه التي تخدم الهوية للشعوب العربية .

أهداف البحث:

١- التعرف على دور وسائل الإعلام العربيه في عملية بلورة وتشكيل الوعي لدى المجتمعات العربيه بأهمية المحافظه على الهوية والتراث العربي الإجتماعي ومن ثم عكسة من خلال خارطتها البرامجيه وكيفية المساهمه بإيصال المحتوى البرامجيالى العالم ككل لتزويده وتعريفه بالهوية و التراث العربي .

٢- إبراز دور التراث في الحفاظ على الهوية الوطنية، وكيفيه  جعل  التراث والهوية الثقافيه تشكل عنصرآمهمآ في توحيد الشعوب العربيه.

٣-بيان مدى إرتباط التعددية الثقافيه وقبول الآخر لتحقيق السلام العالمي .

٤-بيان أثر التعددية الثقافية في دعم التنوع الثقافي والإجتماعي وقبول الآخر .

٥-بيان حكمة الله عز وجل في خلق الناس مختلفين.

فرضية الدراسه :

تقوم هذه الدراسة على فرضية واحدة وهي تأثير وسائل الإعلام العربية على دورها في  عكس الهويهالثقافيهوالإجتماعيهعربيآوعالميآ وذلك بالتأكيد علي أنه من أهم المقومات والعناصر التي تساهم في  تشكيل الهوية العربيه.

التساؤلات :

يحاول البحث الإجابه على عدد من التساؤلات أهمها:

١- ما الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العربيه في عكس التنوع الثقافي و الاجتماعي والتراث الثقافي والهوية ؟

٢- ما مفهوم التنمية الثقافية وأهدافها ؟

٣- ما أهم الوظائف الثقافية لوسائل الإعلام المسموعة والمرئية؟

٤- ما المقترحات التي تزيد من فعالية وسائل الإعلام في تحقيق التنمية الثقافية؟

مجتمع الدراسة:

قام الباحث بإختيار عينات من المشاهدين المتواجدين بعدد من الدول العربيه والذين يمثلون جمهورآ للبرامج التي تم بحثها .

 

أدوات البحث :

فيما يتعلق بالإطار النظري فقد إستخدم الباحث الكتب والدوريات والمراجع والدراسات السابقه وشبكة الإنترنت .

أما في الإطار العملي أو التطبيقي فقد إستخدم الباحث إستمارةالإستبانه تم تصميمها وتوزيعها لعينات الجمهور وقد تم تحليلها عن طريق البرنامج الإحصائي spssبالإضافة الى ملاحظة الباحث بإعتباره إعلامي متخصص.

حدود البحث :

الحدود المكانيه :

عينات للمتابعين ( عدد من الدول العربيه)

الحدود الزمانيه :

٢٠٢٣_٢٠٢٤

الحدود الموضوعية :

تم إختيار المتابعين لكل من برنامج صباح الخير يا عرب وبرنامج صباح العربيه .

المنهج المستخدم :

قام الباحث ولتحقيق أهداف الدراسة بالإعتماد على المنهج الوصفي التحليلي بإعتباره من المناهج الأساسيه في المجال الإعلامي للدراسات الإعلاميه ، وقد وصف المبتغى من البحث .

مصطلحات البحث :

دور :

للوهلة الأولى يبدو إن مفهوم الدور أو مصطلح الدور غاية في الوضوح ، ولكن عند التفكير في وضع تعريف له تظهر صعوبة هذا المصطلح ،إذ يعد من أكثر المصطلحات السياسية غموضاً  ولاسيما إنه يمكن إن يفهم بأكثر من معنى واحد.

لغوياً: يمكن فهم كلمة( الدور) بدلالة الحركة في محيط أو بيئة معينة من الفعل(دار)، دوراً، ودوراناً، بمعنى طاف حول الشيء، ويقال أيضاً دار حوله، وبه، وعليه، وعاد إلى الموضع الذي أبتدأ منه، إذ يعرف  قاموس  (وبيستر) مصطلح الدور لغوياً بأنه الجزء الذي يؤديه الشخص في موقف محدد وكذلك هو المركز أو المنصب الذي يحتله الفرد، والذي يحدد واجباته وحقوقه الاجتماعية وكذلك فإن الدور هو مجموعة طرق الحركة في مجتمع ما التي تسم بطابعها سلوك الإفراد في ممارسة وظيفة خاصة وهناك من يرى إنه السلوك المتوقع من شاغل أو لاعب المركز الاجتماعي، كما إن هناك من يرى إن الدور أنموذج منظم للسلوك ومتعلق بوضع معين للفرد في تركيبة تفاعلية.

أما إصطلاحآ : فالدور لا يرتبط بمجال معين إذ يتحدد دون غيره ويدخل في اختصاصات مختلفة اقتصادية وسياسية واجتماعية وطبيعية، وذلك ضمن عملية تحديد النتائج الخاصة بطبيعة العلاقات الارتباطية بين جزيئات ظاهرة ما، أو بين مجموعات محددة من الظواهر، وحتى في نطاق المجال الواحد يمكن إن يظهر التنوع في معنى الدور، وبالتالي في تعريفه.

وسائل الإعلام العربية :

يشير مفهوم وسائل الإعلام العربيه إلى محتوى وسائل الإعلام والصحفيين العرب ومدى تأثيرهم على الثقافة العربية في كل العصور. بصفة عامة؛ تشمل وسائل الإعلام أي شيء ذو صلة بوسائل الإعلام المطبوعة، البث، وسائل الإعلام، الإعلان، السينما وأكثر من ذلك.

التنوع الثقافي :

يعرف التنوع الثقافي على أنه :

١.إحترامالإختلافات وتقدير وتثمين ما تقدمه الثقافات الأخرى.

٢. الإقرار بوجود التنوع الثقافي الغزير.

٣.الإعتراف بتنوع أشكال التعبير الثقافية المختلفة.

التراث:

هو كل ما ورثناه من قيم وآداب وفنون وأفكار وهو كل ماقدمه الإنسان منذ القدم او تركه الجيل السابق للجيل اللاحق فهو لايخرج عن نطاق المعنى الموروث لأنه نابع من مفردات التفكير العربي وأصبح التراث معبرآ على جميع مايخص الإنسان العربي ماديا ومعنويآ وشمل بذلك العادات والتقاليد والتجارب و الخبرات والفنون، إنه جزء أساسي من موقفه الإجتماعي والإنساني والسياسي والتاريخي  فهو إذن جزء من مكونات شخصية الإنسان ونفسيته وهو كل مايتعلق بالإنسان في ماضية البعيد والقريب .

الهوية :

يعتبر مفهوم الهويه من المفاهيم الحديثه التي ترتبط بالوجود والذات والتراث الثقافي مثلما ترتبط بالتعدد والتنوع والاختلاف والتغيير الإجتماعي ومصدر مفهوم الهويه هو كلمة (هو ) والتي تعني جوهر الشيئ وحقيقته.

والهوية إصطلاحآ تعرف على أنها (الحقيقه المطلقة التي تشتمل على الحقائق،  أي تلك الصفه الثابتة والذات التي لا تتبدل ولا تتأثر ولا تسمح لغيرها من الهويات أن تصبح مكانها أو تكون نقيضآ لها فالهوية  تبقى قائمة مادامت الذات قائمه وعلى قيد الحياه وهذه المميزات هي التي تميز الأمم عن بعضها البعض والتي تعبر عن شخصيتها وحضارتها ووجودها.

الدراسات السابقه :

قام الباحث بالرجوع الى عدد من الدراسات السابقه التي تناولت موضوع البحث وذلك للتعرف على حيثياتها ككل وإبراز علاقتها بمحتوى الدراسهالحاليه ، ومن ثم عرض أوجه التشابه والاختلاف بين الدراسات وسبل تطويرها في الدراسة الحاليه و ذلك للانطلاق منها وتطوير محتواها في الدراسات القادمه إن شاء الله.

الدراسة الأولى بعنوان :

الهوية والتنوع الثقافي في المجتمعات التعددية(مقاربات مفاهيمية ومكونات تفسيرية)

للباحثان ناهض أبوحمادجامعة غزة و محمود الشامي جامعة الأقصى

قدمت في العام ٢٠٢٢

يُناقش البحث مسألة الهوية والتنوع الثقافي في المجتمعات التعددية ،وتكمن مشكلة البحث في طبيعة المسألة الهوياتية التي يتم توظيفها إيديولوجياً وفكريا ً وسياسياُ، مما تنجُم عنها حالة من النزاع والصراع المجتمعي، أو حالة التوازن والاستقرار. كما يسعى البحث إلى معالجة المقاربات المفاهيمية في أدبيات الفكر الإجتماعي والسياسي،وتفسير المكونات الإجتماعية للسياسات الفرعية ذات الطابع التعددي ،واعتمد البحث على المنهج الوصفي التحليلي لوصف وتحليل وتفسير المقاربات والمكونات ذات العلاقة بالهوية والمجتمعات التعددية. وقد خلص البحث إلى أن الهوية هي الخصوصية التي تُميز جماعة بشرية عن غيرها، كالعيش المشترك، العقيدة، اللغة، التاريخ والمصير المشترك، و أن التنوع الثقافي يتطلب تحقيق الوحدة والتكامل من خلال تحويل المجتمع المتعدد ثقافياً إلى مجتمع متجانس، والتّعاطي مع عُنصر الأمن الإنسانيّ، لبناء أُسس التنميّة ،وتحنب حالة الصراع والنزاع، كما أن التعددية السياسية مطلب ضروري للإقرار بمبدأ الحوار الفكري المتواصل،وتعددالقوى والآراء السياسية للجماعات العرقية، وحقها في التعايش، والتعبير عن نفسها، والمشاركة في التأثير على صُنع القرار السياسي.

الدراسة الثانية بعنوان :

مسؤولية الإعلام تجاه التنوع الثقافي والإجتماعي في المملکة العربية السعودية

للباحث شارع بن مزيد البقمي

قدمت في العام ٢٠٢٠

وقد عرف  التنوع الثقافي والإجتماعي بأنه وجود العديد من المجتمعات المختلفة في ثقافة معينة أو ثقافات مختلفة في مجتمع، مع الإعتراف بوجودهم بطريقة متوازنة وتناولت هذه الورقة دراسة مسؤولية الإعلام السعودي تجاه التنوع الثقافي والإجتماعي بالمملکة العربية السعودية، مع الترکيز على دوره في دعم التنمية وتطبيق آليات التخطيط الإستراتيجي للدولة. کما تهدف الدراسة إلى تحديد هذه المسؤولية في إطار نظرية المسؤولية الإجتماعية المستخدمة في البحث، المتوافقة مع هذا الهدف. وأُستخدم اسلوب دلفي لتسجيل الملاحظات للتنبؤ بمسؤوليات وسائل الإعلام الوطنية. کما قام الباحث بعمل قياس وصفي کمي من خلال تطبيق منهج المسح بالعينة لرصد وتحليل أبعاد المشکلة. وکانت العينة المستخدمة قوامها 120 إعلاميًا، من بينهم أکاديميون من عدة جامعات سعودية، وإعلاميون من عدة وکالات إعلامية سعودية. وتم استخدام أداة مسح مناسبة لمجتمع البحث. واستنتج الباحث من خلال نتائج البحث، أن جميع النخب الإعلامية تقريبًا إتفقت على قيم معينة للمسؤولية الإجتماعية يجب أن يتبعها الإعلام السعودي تجاه أطروحات التنوع الثقافي والإجتماعي. وتشمل هذه القيم: الصدق، والموضوعية، وتوازن الأفکار، وعدم الخلط بين الأخبار والرأي، والحرية المنضبطة. کما تضمنت الدراسة العديد من النتائج الأخرى.

الدراسة الثالثه:

الدراسة الثالثة بعنوان :

تكريس التعددية الإعلامية عبر تحقيق التنوع الثقافي في وسائل الإعلام الرقمية: الملامح، المقومات والعوائق

قدمت في العام ٢٠٢٠

قام بها الباحثان وفاء براهي و عبدالرازق غزال

حيث أورد البحث ان وسائل الإعلام بأنواعها المختلفة تطلع  بمهمة التعريف بثقافات المجتمعات المختلفة والتعبير عنها وتمثيلها موضوعيا بالأنواع والأشكال الصحفية والإعلامية، ويعد مبدأ التعددية الإعلامية أساسا لحرية الرأي والتعبير وحجر زاوية تحقيقها لذلك يرتبط بقيام شروط ومقومات عدة من أجل تكريسه مبدأ وممارسة، وتعد قضايا التنوع الثقافي في وسائل الإعلام والتعددية الثقافية إحدى أهم هذه المقومات والمؤشرات، ومن منطلق هذا ترمي هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على مفهوم التعددية الإعلامية والمفاهيم المرتبطة بها في إطار التنوع والتعددية الثقافية ومؤشراتها، ومن ثم إبراز ملامح التنوع الثقافي في وسائل الإعلام الرقمية ودور هذه الأخيرة في تعزيزه في ظل ما أتت به من خصائص وتحولات مست العديد من جوانب الحياة الإنسانية؛ مع التطرق إلى العوائق التي تواجه تعزيز هذا التنوع من جهة وتعطل عملية تحقيق التعددية الإعلامية بموجب ذلك من جهة أخرى.

علاقة البحث بالدراسات السابقة وأهم مايميز البحث عن تلك الدراسات :

وبعد دراسة الدراسات السابقة المتعلقه بدراسة الباحث الحاليه تم التوصل الى أن جميع الدراسات السابقهإشتركت في أنها أستخدمت المنهج الوصفي التحليلي وهو كماذكرنا يعتمد عليه في الدراسات التي لها علاقه وطيدة بالمجال الإعلامي ، كذلك إشتركت في عدد من الأهداف ، إلا أن مايميز البحث الحالي هو أن البحث تميز عن غيرة بإختيار البرامج موضع الدراسة إضافهالي أن أفراد العينهللإستبانه لم يكونوا في منطقة واحده وإنما تعددت بلدانهم ما أتاح للباحث شمالية وصدق البحث بالإضافة إلى شمولية النتائج والتوصيات .

المحور الثاني:

الإطار النظري والمفاهيمي:

وسائل الإعلام العربيه::

تُشير عبارة وسائل الاعلام العربية إلى محتوى وسائل الإعلام والصحفيين العرب ومدى تأثيرهم على الثقافة العربية في كل العصور. بصفة عامة؛ تشمل وسائل الإعلام أي شيء ذو صلة بوسائل الإعلام المطبوعة، البث، وسائل الإعلام، الإعلان، السينما وأكثر من ذلك .

يُشير مصطلح (المتحدث بالعربية)إلى أي فرد قادر على التحدث بالعربية كلغة أولى كما يُمكن في هذه الحالة أن يكون هذا الشخص غير متجانس عرقيا ودينيا في تركيبته.

يتكوّن العالم العربي من 22 بلدا في الشرق الأوسط وأفريقيا وتنتمي كل هذه البلدان إلى جامعة الدول العربية بما في ذلك الجزائر، البحرين، جزر القمر، جيبوتي، مصر، العراق، الأردن، الكويت، لبنان، ليبيا، المغرب، موريتانيا، سلطنة عمان، فلسطين، قطر، السعودية، الصومال، السودان، سوريا، تونس، الإمارات العربية المتحدة واليمن. ساهمت المصادر الإعلامية العربية على نطاق واسع في تثبيت الثقافة العربية وإيصالها لكل الشتات في باقي المجتمعات عن طريق استنساخ الثقافة والإعلام ثم المصالح العربية،  لعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورا مهما كذلك في تأجيج الرأي العام واستمرار الانتفاضات السياسية مثل الربيع العربي الذي غيّر سياسة دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كما أثر على باقي سياسات دول العالم.

تاريخ وسائل الإعلام العربية :

في حقيقة الأمر؛  من الصعب -حسب معظم المصادر- معرفة التاريخ الحقيقي لوسائل الإعلام لكن وبشكل عام يُعتقد أن فكرة التواصل بين العرب قد بدأت خلال إنتاج الشعر باللغة العربية والذي كان في وقت ما المصدر الرئيسي للاتصال بين الناس فضلا عن الدعاية بين الدول والقادة. بعد ظهور المطبعة؛ تغيّر المشهد الإعلامي بشكل كبير ثم ظهرت وسائل الإعلام والوكالات والصحف ومختلف أشكال وسائل الإعلام المحلية والدولية. يُعتبر العالم العربي واحد من أبطأ العوالم المصغرة في تبني الإنترنت بشكل كامل لكن وبالرغم من ذلك فقد نمى استخدام هذه الوسيلة بشكل ملحوظ في العقد الماضي في حين أن نسبة انتشار الإنترنت وهي نسبة سكان البلد القادرين على الوصول إلى الإنترنت كانت أبطأ بكثير مقارنة بباقي الدول الغربية.

إذاعة صوت العرب:

إذاعة صوت العرب هي إذاعة مصرية تبث من القاهرة على تردد 621 AM (وتردد 106.3 FM من داخل القاهرة)، تم إنشائها في 4 يوليوعام 1953. وكانت من أول وأشهر الإذاعات المصرية التي بثت لجميع أقطار العالم العربي باللغة العربية. اشتهرت الإذاعة كوسيلة أساسية استخدمها الرئيس المصري في حينه جمال عبد الناصر لبث خطاباته حول الوحدة العربية ومناهضة الإستعمار الأجنبي للبلدان العربية. رغم سطوع نجمها في سنوات الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، إلا أنها باتت تفتقر جمهورا واسعا وشعبية كبيرة في مصر والعالم العربي بشكل عام.

ظهور التلفزيون في الوطن العربي :

بدأت محطات التلفزيون في دول الخليج العربية، بإستثناء التلفزيون القطري على أيدي مجموعة من الشركات الغربية والأفراد وكان بعضها قد بدأ البث منذ الخمسينات، بينما تأخر بعضها الآخر إلى السبعينات،وكانت معظم المواد في هذه المرحلة من السيطرة التلفزيونية الأجنبية باللغة الانجليزية،وتتكون غالبآ من الأفلام والعروض الأمريكية

الصحافة العربية

أسبق الأمم إلى الصحافة الصينيون، ذكروا أنهم نشروا جريدة سنة ٩١١ قبل الميلاد، لعلها من قبيل منشورات الحكومة، وكان للرومان صحيفة يومية تصدر على عهد يوليوس قيصر في القرن الأول قبل الميلاد سموها «الأعمال اليومية» Acta Duria، كانوا ينشرون فيها أعمال الحكومة والأخبار الهامة، ويقال إنها أنشئت سنة ٦٩١ قبل الميلاد، ولعل بعض الدول الأخرى كانت تفعل مثل ذلك، أما الصحافة الحديثة فنشأت في ألمانيا بأواسط القرن الخامس عشر على أثر اختراع الطباعة، ولم تتكيف بشكلها المعروف إلا في البندقية، فصدرت أول صحيفة منها سنة ١٥٣٦ دعوها غازتة  Gazetta باسم النقد الذي كانت تباع به، ثم صدرت الصحف الإنكليزية سنة ١٦٢٢، والفرنساوية سنة ١٦٣١، وهكذا في سائر مدائن أوربا.

الإعلام العربي الجديد

يشمل الإعلام الجديد المقالات الصحافية أو المدونات، والموسيقى والـPodcasts (الملفات الصوتية مسبقة التسجيل)، والتي تنشر رقمياً، سواء عبر موقع أو بريد إلكتروني، أو الهواتف ذكية أو تطبيقات البث، إذ يمكن اعتبار أي شكل مرتبط

بالإنترنت.

  1. إدارة التنوعات المجتمعية بالوطن العربي:

المفهوم والأهداف

عــرف العالــم منــذ 1988 العديــد مــن النزاعــات والصراعــات التــي لعــب فيهــا العامــل الإثنــي الــدور

الرئيســي في اشــتعالها، حيــث أن النزاعــات الإثنيــة تســببت ف إزهــاق قرابــة عشــرون ألــف إنســان منــذ العام

1945 ولا يــزال العــداد يرصــد هــذه الأرقــام المخيفــة، لكــن اليــوم أضحــت الأعــداد نتيجــة نزاعــات وأزمات

داخليــة قائمــة علــى أســس إثنيــة علــى وجــه الخصــوص وأقــرب مثــال للذهــن مجــازر الصومــال، إنقســام

الســودان، الــحرب الأهليــة ف ســوريا، العــراق، اليمــن، ليبيــا بالإضافــة للعديــد مــن الــدول العربيــة.

مفهوم إدارة التنوع المجتمعي:

تتميــز المنطقــة العربيــة بســمة مركزيــة تتمثــل في أنــه كيــان مركــب تتنــوع فيــه الإنتمــاءات والكيانــات

المتعــددة الأبعــاد، فهــي تصويــر واقعــي لــما يســمى بالتنــوع المجتمعــي أو التنــوع الثقــافي -multicultural

ism، وهــو يعنــي تعــدد الكيانــات الإثنيــة، اللغويــة، الدينيــة، الثقافيــة داخــل المجتمــع الواحــد.

وقــد بــرز هــذا المصطلــح ف أواخــر الســتينات وأوائــل الســبعينات مــن القــرن العشــرين في كل مــن كنــدا

وأســتراليا؛ )اللتــان تعتبــران مــن أكبــر أقطــاب التنوعــات المجتمعيــة والثقافيــة(؛ بالعــلن عــن حاجــة

البلديــن إلــى تبنــي هويــة متعــددة الثقافــات لإســتيعاب المهاجريــن الــجدد وتكويــن مجتمــع مســتقر متعــدد

الثقافــات بالحفــاظ علــى مكونــات هوياتهــم الأصليــة والتأكيــد علــى أن التنــوع الثقــافي أمــر ضــروري

يســاعد علــى إســتقرار الدولــة. )

وقــد ســاهمت فلســفة التعايــش بيــن الثقافــات إلــى وقــت مــا في تحقيــق مســتويات عالية من الإســتقرار

والأمــن الجتمعــي، إلا أن هــذه الأليــة غــدت تقليديــة نظــرا لتشــابك العلاقــات بيــن المجتمعــات وظهــور

مجتمعــات عابــرة للحــدود مفســحة مســاحات جديــدة لبــروز الإنتمــاءاتالزئيــة )الطائفيــة واللغويــة

ونتيجــة لتصاعــد حــدة الصراعــات الإقليميــة في المنطقــة اليــوم تــحت وطــأة المرحلــة الإنتقاليــة؛ إذ أنّ الإثنيــة(؛ ومحدثــة زلــزال ف مرحلــة التغيــر الجتماعــي الراهنــة.

الشــارع العربــي يعيــش تراكمــات فشــل عمليــات دمــج الإثنيــات والهويــات المختلفــة تـحـت ســلطة مركزيــة في ظــل حكــم الأنظمــة الســابقة، فظاهــرة مــن هــذا النــوع تســتدعي مــن الســلطة السياســية إعــادة النظــر في إدارة التنوعــات المجتمعيــة بشــكل يتلاءم مــع متطلبــات المرحلــة.

أهداف إدارة التنوع المجتمعي:

تتــاح الســلطات السياســية والكيانــات المجتمعيــة إلــى إدارة التنــوع المجتمعــي بشــكل أكثــر فعاليــة مــن أجــل تحقيــق مجموعــة مــن الأهــداف، والتــي يمكــن رصــد أهمهــا كمــا يلــي:

محاربة منابع ومظاهر الأفكار الإنقسامية ف شتى مناحي الحياة الإجتماعية.

دعــم قيــم التســامح والتعــاون والتعايــش ف الأجيــال الصاعــدة والتــي أثبتت في العديد من المناســبات

قــدرة الشــباب علــى إيجــاد مناطــق رماديــة مشــتركة للحــوار بعيــدا عــن ذهنيــة الأجيــال الســابقة

القائمــة علــى الســود والبيــض ولا مــكان فيــه للوســطية.

بنــاء الجماعة الوطنيــة والعمــل مــن أجــل تجــاوز الــولاءات الضيقــة للعمــل معــا تحــت هــدف مشــترك وهــو ضمــان الإســتقرار وتطويــر البلد )

ضمــان قــدر مــن الحريــة الفرديــة التــي تشــمل حريــة الإعتقــاد، و الــرأي و التعبيــر و إســتخدام

الإنترنت بــدون رقابــة.

حريــة الأقليــات الإثنيــة والدينيــة والأقليــات الاقصيــة تاريخيــا في مارســة دينهــا وثقافتهــا والمشــاركة بشــكل متســاوٍ ف اليــاة السياســية والجتماعيــة )دايوند، 2014).

الحــد مــن انتشــار ثقافــة الكراهيــة الإثنيــة بطريقــة تســتبدل فكــر صــراع التضــداد بــين “نحــن” و “هــم” إلــى فكــر تفاعلــي تشــاركي لاجــل هــذه المجتمعــات إلــى الديقراطيــة والتنميــة والعدالــة وترســيخ قيــم الواطنــة ومؤسســاتها.

احترام التنوع وقبول ما يترتب عليه من تخلف أو اختلاف في القيم.

تقتدي فرص متساوية للتعليم والوظائف لكافة الجماعات. )

خصوصيــة طــرح قضيــة التنــوع المجتمعــي في العالــم العربــي و المنطقــة.

أخــذ التنــوع المجتمعــي أبعــاداً جديــدة في ظــل التطــورات الداخليــة والإقليميــة والدوليــة التــي طرأت في

الأونــة الأخيــرة؛ التــي أحدثــت تعقــدا في نســق المجتمعــات وتكوينهــا، إذ أصبــح مــن الضــروري الإعتــراف

بالإختلافــات الثقافيــة والمجتمعيــة بيــن الــدول مــن جهــة، والقــرار أن إســتيعاب هــذه اللفــات يحــول

دون وقــوع المشــاكل السياســية مــن جهــة أخــرى. (ســليم ، 2003)، حتــى وإن ســعت معظــم النظــم – المســتبدة منهــا – علــى فــرض هويــة وطنيــة مــن العلــى فإنهــا لــم تســتطع التعبيــر عــن الكينونــة الحقيقيــة للمجتمعــات العربيــة.

إذ أن المراقــب للشــأن العربــي الراهــن يصطــدم بوجــود كيانــات فرعيــة متعــددة تشــكّل كل واحــدة منهــا فضــاء قائمًــا بذاتــه، تتصــارع فيمــا بينهــا لتحقيــق ذاتهــا علــى حســاب الأخــر؛ نتيجــة لفشــل مشــروع الإندمــاج السياســي والاجتماعي لإصطدامــه بالهويــة وقــوة الــولاءات الفرعيــة، مــا يعمــق مــن المشــاكل التــي تــمر بهــا هــذه النظــم ويزيــد مــن الفرقــة التــي تعرفهــا هــذه المجتمعــات في المرحلــة الاليــة الشــائكة.

فمــن الملحــظ علــى الوضــع العربــي الســابق والالــي عــدم قدرة الــدول العربية على تبنــي ديقراطية

تعدديــة بهــدف التصالــح مــع التعدديــة المجتمعيــة العربيــة، و ذلــك عبــر صهــر الجماعــات المقصــاة تاريخيــا

في بوتقــة المواطنــة والإنتمــاء الوجدانــي للوطــن المشــترك إذ يشــير المفكــر العربــي عزمــي بشــارة إلــى أنــه مــن الضــروري علــى النخــب العربيــة بنــاء نظــم عربيــة قائمــة علــى الديقراطيــة والمواطنــة وتعــدد الهويــات بــدل مــن تأجيــج الصراعــات الإثنيــةوالهوياتيــة كمــا كان المتعــارف عليــه في مراحــل مــا قبــل التغييــر إذ تراجعــت لــدى الشــعوب مشــاعر الإنتمــاء والمواطنــة والــولاء للوطــن علــى خلفيــة إخفــاق النخــب ذات التوجهــات القوميــة في إنــتاح المشــاريع القوميــة العربيــة مــا ولــد نوعــا مــن الصدمــة لــدى الشــعوب الباحثــة عــن نضــال صــادق نابــع مــن القيــم القوميــة وليــس علــى المصالــح الشــخصية، وهــو مــا كان نتيجــة فشــل مشــروع الوحــدة مــا بــين ســوريا ومصــر 1961

إضافــة للحــرب العراقيــة – الإيرانيــة )1980-1988( ليتلــوه الغــزو العراقــي علــى الكويــت 1990، مــا وتــر الأجــواء الإقليميــة وهــز مشــاعر الإنتمــاءات القوميــة. )

إن هــذه التحــولات الأيديولوجيــة أتاحــت الفرصــة لظهور الولاءات الضيقة لتشــكل القبلية والعشــائرية أحــد الوحــدات السياســية والإجتماعيــة التــي تلــم  ســلطة الأمــر والنهــي علــى حســاب الدولــة المركزيــة وفي دراســة ميدانيــة أجراهــا أحمــد جمــال ظاهــر حــول القيــم الجتماعيــة والسياســية التــي تكرســها إتجاهــات التنشــئة الإجتماعيــةوصــولآ  إلــى سلســلة مــن أولويــات الــولاء والإنتمــاء في المجتمعــات العربيــة، حيــث نجــد أن أولويــات الإنتمــاءات في المجتمعــات العربيــة تنطــوي في الــولاء للقبيلــة أو العائلــة أول، لتتــراوح درجــات الإنتمــاء مــن الإنتمــاء إلــى نفــس الديــن أو الطائفــة، ثــم الإنتمــاء للعــرب لكــون الأكثريــة ذوي اللســان العربــي، ليحتــل الإنتمــاء إلــى الوطــن آخــر درجــة في الســلم، مــا يشــكل  تهــديدا للهويــة المشــتركة والــولاء للوطــن.

إلا  أنــه مــن المتعــارف عليــه أن التنــوع الدينــي والطائفــي والإثنــي واللغــوي ليــس عامــل مــن عوامــل الشــقاق والنــزاع، لكــن في حــال التهميــش والادارة الســيئة لهــذا التنــوع مــن قبــل النخــب الإجتماعيــة والسياســية في الصراعــات السياســية والإقتصاديــة ســيفرز مســتويات جديــدة مــن التوتــر وعــدم الإســتقرار. (لطفــي ، 2012).

في الكيانــات ذات الإنتمــاءات الفرعيــة البــارزة علــى الســاحة العربيــة اليــوم، قامــت علــى أعتــاب تــآكل ســيادة الــدول وزيــادة الدعــم الغربــي لهــذه الكيانــات عــن طريــق التعبئــة مــن أجل الوصــول علــى حقوقهــم المســلوبة تـحـت حكــم الغالبيــة الإثنيــة المغايــرة، و هــو مــا حصــل في العــراق بعــد

الــحرب الامريكيــة علــى نظــام صــدام حسيــن الســني الــذي قــام علــى أعتابــه حكــم شــيعي إســتبدلبالاقليــة الســنية مؤسســا لإنشــقاق عنيــف بالدولــة. (عــارف، 2014).

كمــا أن الـمـال مــع تنظيــم الدولــة الســلمية بالعــراق والشــام الرهابــي هــو نتيجــة حتميــة للتراكمــات المذهبيــة والطائفيــة التــي خلفتهــا حكومــة الالكــي ف العــراق ومــا خلفتــه مــن أحقــاد علــى باقــي الأقليــات والجماعــات الإثنيــة المغايــرة، وهــو التنظيــم الأكثــر خطــورة علــى الشــرق العربــي نتيجــة للأجنــدة الواســعة

التــي يرصدهــا التنظيــم للإمتــداد بعيــدا عــن ســوريا والعــراق ليشــمل الأردن ولبنــان. (زيــدان، 2015).

كمــا أن الأزمــة في اليمــن نشــأت بحثــا عــن نظــام سياســي أكثــر اســتيعابا للجميــع، حيــث تكثــر الفئــات المهمشــة ف المجتمــع اليمنــي إضافــة لقــوة النظــام القبلــي كعقبــة أمــام تحقيــق إندمــاجإجتماعــي حقيقــي، إذ لعبــت النخــب الحاكمــة دورا رئيســيا في اســتغلال تنــوع المجتمــع وجــره إلــى الصــراع مــن أجــل تحقيــق

أهدافهــا الاصــلية. (الغلــس، 2014).

ومــن جهــة أخــرى في لبنــان حــاول النظــام التقــدم نحــو الديمقراطيــة مــن خــلال الســماح بتكويــن الأحــزاب المعبــرة عــن إهتمامــات الشــعب إلا أنهــا لــم تســتطع تفكيــك التركيبيــة الطائفيــة للمجتمــع بــل وتشــكلت هــذه الأحــزاب كذلــك علــى أســاس طائفــي، مــا ســاهم في تفاقــم الأزمــة وصعّــب الســير نحــو الديقراطيــة في ظــل التنــوع المجتمعــي القائــم. (لطفــي،  2012 ).

إدارة التنوع المجتمعي في المراحل الإنتقاليــة لدول الشرق العربي :

  1. تحديات التنوع المجتمعي بدور الشرق العربي في ظل تحولات المنطقة.

صحيــح أن التحديــات التــي تواجههــا دول المشــرق العربــي بعضهــا مرتبــط بطبيعــة المرحلــة الإنتقاليــة بشــكل عــام، غيــر أن أبرزهــا مرتبــط بالخصوصيــة المجتمعيــة المتنوعــة لــدول المنطقــة، حيــث ينكــن رصــد ثــلث تحديــات رئيســية والتــي يمكــن رصدهــا بالشــكل التالــي:

تصعيــدات أزمــة الهويــة: تشــهد العديــد مــن الــدول العربيــة حاليــا أزمــة هويــة ترجــع أســبابها إلــى تزايــد التباينــات العرقيــة التــي أفرزتهــا تزايــد ظواهــر التهجيــر القســري واللجوء خاصــة بالمناطــق الواقعــة تــحت ســيطرة تنظيــم الدولــة الإســلامية في العــراق وســوريا، وتداعياتــه علــى البلــدان المجــاورة، وذلــك بعــد فشــل النظــم الحاكمــة لمرحلــة مــا بعــد 2011 في إحتــواء الأزمــات الداخليــة والحفــاظ علــى الــحدود السياســية للدولــة، خاصــة في ظــل التدعيــم المســتمر مــن المؤسســات الدوليــة للأقليــات في العالــم العربــي، مــا أضعــف صلــة الــولاءات  القوميــة وتزايــد الــولاءات الطائفيــة علــى حســابها. مثــال: تدعيــم الإنفصاليــن في الســودان مــا أفــرز تقســيم الســودان اليــوم، أو تدعيــم الأكــراد في العــراق وســوريا مــن أجــل الإســتقلالوإقتطــاع مســاحات واســعة مــن البلديــن. ومــن جهــة أخــرى ســاعد بــروز منابــر جديــدة للتعبيــر عــن الإنتمــاءات الخاصــة والصغيــرة في ظــل التطــور التكنولوجــي الدائــم )كالقنــوات التابعــة للأقليــات أو طوائــف معينــة عبــر العــلم التقليــدي أو العــلم الجديــد بفضــل شــبكة الإنترنت، مــا أتــاح الفرصــة للاقليــات للمنــاداة بالإســتقلال علــى حســاب تعزيــز الــولاء للوطــن المشــترك(. كمــا ســجل تراجــع كبيــر لــدور الديــن كمرجعيــة للســلوكيات في ظــل تزايــد الشــعار الســيئ الــذي يرســله تنظيــم الدولــة الإســلامية في العــراق والشــام، ومــا صاحبــه مــن أعمــال عنــف بإســم الديــن والشــريعة الإســلمية، وهــذا ليــس بجديــد علــى الإســلامويين حيــث لعبــوا دورآســلبيآبإســم الديــن في مراحــل زمنيــة ســابقة مثــل مــا حــدث في الزائــر في التســعينات، إضافــة للمــد والجــزر بـيـن الاخــوان والســلطة في مصــر علــى العديــد مــن الفتــرات الزمنيــة.

تحــدي إعــادة تشــكيل المنطقــة العربيــة: وهــو أبــرز التحديــات الإســتراتيجية والأمنيــة الراهنــة التــي تتغــذى علــى النزاعــات الدينيــة والقبليــة المتطرفــة، خاصــة بعــد إنقســام الســودان لأســباب غيــاب العدالــة الإجتماعيــة والمســاواة بــين المجموعــات الإثنيــة، وهــي الظاهــرة التــي يمكــن إنتظارهــا في غمــرة نشــاط تنظيــم الدولــة الإســلمية في دول الشــرق، الــذي جعــل الشــرق الاوســط أكثــر عرضــة للإنقســام عـن ذي قبــل في ظــل القبضــة الحديديــة لهــذا التنظيــم المســلح والمتشــبع إديولوجيــا بالفكــر الدينــي المتطــرف الــذي إســتطاع مــن خلالــه إحــراج العديــد مــن الــدول، ونشــر قواعــده علــى مســاحات واســعة بســوريا، العــراق وتطلعاتــه الإســتراتيجية لتركيــا لبنــان والاردن.

تــحدي التهجيــر القســري: تعــد قضيــة اللاجئــسن والتهجيــر القســري الداخلــي والخارجــي واحــدة

مــن أبــرز القضايــا التــي تركــت صداهــا وبشــدة في الأيــام القليلــة الماضيــة علــى أوروبا خاصــة والعالم الغربــي ككل، خاصــة مــع اضطــرار العديــد مــن العائــلات بســوريا والعــراق للفــرار مــن بلدانهــم لأســباب متعــددة منهــا: الـحـرب الداخليــة ف ســوريا، إمتــداد ســيطرة تنظيــم الدولــة الإســلمية في العــراق والشــام وطــرد الأقليــات الدينيــة الكرديــة والزيديــن. فقــد قــام العديــد منهــم بعبــور الــحدود الوطنيــة للعيــش في البلــدان المجــاورة كلاجئيــن. أمــا العديــد منهــم مــن يعيشــون داخــل حــدود بلدهــم فــلا يزالــون في تعــداد المهجريــن داخليًــا. لكــن الغالبيــة العظمــى منهــم كالفلســطينين

)الذيــن يعتبــرون مــن أطــول المهجريــن معانــاة( يعيشــون علــى مــدى العديــد مــن الاعــوام كلاجئــين في بــلد أخــرى أو مهجريــن داخليًــا (عمــر، Ferris،2009).

هــذه الظاهــرة هــي ظاهــرة ضــارة بالدولــة الاصليــة والدولــة المســتقبلة علــى حــد ســواء، إذ أن كثــرة توافــد اللاجئـيـن والمهجريــن علــى دول الـجـوار تضــر بالإقتصــاد والتنميــة، بالإضافــة إلــى أن معظم أوضاع الــدول العربيــة المســتقبلة للمهاجريــن ليســت بأحســن مــن الدولــة الأصليــة، بالتالــي يعيــش اللاجئــون في الفقــر، والأزمــات الصحيــة بالإضافــة لســوء الأوضــاع المعيشــية والبطالــة، وهــو مــا جعــل معظــم الــدول ترفــض إســتقبال اللاجئـيـن المتزايــد أعدادهــم يومــآ بعــد يــوم، فتركيــا تـجـد نفســها عاجــزة عــن إحتــواء كل اللاجئــين الســوريين في غيــاب الكســاعدات الدوليــة الكافيــة، مــا عــدا دور الإمــارات العربيهالمتحده والســعودية ومــن جهــة أخــرى لا تــزال باقــي الــدول العربيــة في تحديــات ضمــان الإســتقرار الداخلــي وليســت في حاجــة إلــى المزيــد مــن المشــاكل الإقليميــة كمصــر أو لبنــان مثــلآ.إضافــة إلــى أن زعمــاء أوروبــا يعتبــرون )علــى الرغــم مــن المبــادرة الخيــرة لقبول العديد مــن اللاجئين الســوريين بعــد أزمــة إيــلن( أنــه ليــس بحــل جــذري للمشــكلة، فالكــل يجــب أن يكــون مــن الداخــل. إضافــة أن هــذا الحــل يقــوم علــى تفريــغ البلــدان مــن الســكان الأصليــن وجعــل البلــد عرضــة للمزيــد مــن الهجومــات الخارجيــة والإســتعمار والضعــف.

  1. الآليات الواجب رصدها لدائرة التنوع المجتمعي بدول الشرق العربي.

تكمــل المرحلــة الراهنــة في طياتهــا تحديــات كبيــرة، تفــرض قــدرآكبيــرآ مــن اليقظــة في التعامــل مــع إحداثياتهــا، فمــن الضــروري الآن الإعتــراف بخطــورة التنــوع المجتمعــي الســلبي؛ والإقــرار بأهميــة البحــث عــن آليــات كفيلــة بــإدارة هــذا التنــوع المجتمعــي لصالــح تحقيــق الوحــدة والتكامــل عبــر تحويــل الجماعــات القائمــة علــى أســس دينيــة أو قبليــة أو غيرهــا إلــى مجتمــع متجانــس ثقافيــاً، حيــث تنطلــق هــذه العمليــة بــالإدارة الرشــيدة للتنــوع وتحويلــه إلــى عامــل قــوة وليــس عامــل مثبطــا لأداء النظــام السياســي والمجتمعــي؛ ومــن خــلال مــا ســيأتي ســنحاول عــرض أهــم هــذه الآليــات بإيجــاز في النقــاط التاليه :

-الإقــرار بالتنــوع وتبنــي مبــدأ الـحـوار الســلمي، والعمــل علــى محاربــة منابــع الأفــكار الإنقســامية وحواضنهــا خاصــة العلميــة والدينيــة، مــن خــلال إســتغلال الشــخصيات الكاريزميــة وكل مــن لــه تأثيــر علــى العقــل الجمعــي داخــل الجماعــات الفرعيــة وكســب صوتهــا لــدى النخبــة الحاكمــة.

– العمل على تحقيق المساواة السياسية والإقتصاديــة والثقافية.

– ضــرورة الإتــجاه إلــى الفيدراليــة والا مركزيــة لـمـا يمكــن أن تعمــل عليــه مــن تدعيم للمشــاركة والإســهام في عمليــة إتخــاذ القــرار، وتعــدد مراكــزه )لطفي، 2012).

– تقـتـدي فــرص متســاوية للتعليــم والوظائــف لكافــة الجماعــات، وبنــاء نظــام قائــم علــى حكــم الكفــاءات كمــا هــو معمــول بــه في مختلــف الــدول المتنوعــة إثنيــا )كنــدا، أســتراليا، المملكــة المتحــدة وســنغافورة.

– العمــل علــى تحقيــق المشــاركة لكافــة الأفــراد والجماعــات. عبــر النــداء بفلســفة بنــاء الجماعــة الوطنية ذات الهــدف المشــترك وليــس بنطـاـق الأغلبيــة السياســية الهــادف لإكتســاب القوة في  البرلمانات.

– تشــجيع المبــادرات الشــتركة العابــرة للإنتمــاءات الفرعيــة التــي تعبــر عــن المكونــات الإجتماعيــة والسياســية والثقافيــة في الوطــن، متجاوزيــن الإختلافــات الصغيــرة والســعي للمصلحــة المشــتركة )الغربــاوي، 2013(، و تشــجيع الــزواج المختلــط الإثنيــات multiethnic marriages لبنــاء جيــل جديــد قــادر علــى إســتيعابالإختلافــات وتبنيهــا كعامــل قــوة. (الباعــي ،2014).

– تنميــة حــس المواطنــة و تعزيــز تكافــؤ الجماعــات الإثنيــة في القيــم، والتســاوي في الحقــوق المدنيــة والسياســية والإجتماعيــةوالإقتصاديــة والثقافيــة بغــض النظــر عــن عــدد أفــراد كل منهــا.

– تقويــة منظمــات المجتمــع المدنــي في العالــم العربــي مــن أجــل أن تلعــب دور العــاون )Facilitator( في الربــط مــا بيــن الجماعــات الإثنيــة والنظــام الحاكــم، مــن أجــل نقــل إهتماماتهــم وتوعيتهــم بضــرورة الإنطــواء تــحت مظلــة الوطــن المشــترك.

– ديمقرطيــة النظــم السياســية العربيــة بـمـا يتناســب وخصوصياتهــا، عــن طريــق تكريــس القيــم الديقراطيــة التــي تؤســس إلــى الإعتــراف بحقــوق الأقليــات ومطالبهــم، وتبنــي مقاربــة تشــاركية والتــي أثبتــت صناعتهــا في مختلــف التجــارب العالميــة في التصــدي للشــروخاتالإجتماعيــة. خاصــة مــع التطــور التكنولوجــي الــذي يتيــح الفرصــة للجميــع في التعبيــر والمشــاركة في كافــة النشــاطات السياســية والإجتماعيــة، فــلن  يكــن لكل  مجتمــع ديقراطــي أن يتأســس علــى فكــر أحــادي يــرى في كل خصوصيــة محليــة أو أقليــة تهديــدًا لوحدتــه وانســجامه. غيــر أنــه مــن الضــروري الإشــارة أن

المقاربــة التشــاركية يمكــن أن تتعــرض للتعطيــل في حــال غيــاب الوعــي والثقافــة السياســية الراجحــة القابلــة للتأقلــم مــع التغييــر).

مستقبل المنطقة العربية في ظل التنوع المجتمعي

في ظــل مــا تشــهده الأنظمــة العربيــة مــن صراعــات وأزمــات داخليــة ومــا رافقــه مــن تصاعــد

الخصوصيــات الإثنيــة والمذهبيــة والدينيــة؛ لا يــزال المســتقبل يحمــل العديــد مــن الســيناريوهات والتوجهــات المســتقبلية للمنطقــة الشــرقية. لذلــك يأتــي التــكلم عــن المســتقبل فس شــكل ســيناريوهين أساســين يحــاولن التنبــؤ بمســتقبل المنطقــة في ظــل التنــوع المجتمعــي.

  1. تداعيات سيناريوهات الانفصال والإنقسام على خريطة الشرق العربي.

إن مجمــل التطــورات التــي يعرفهــا الشــرق العربــي تشــير إلــى أن المســتقبل يحمــل لــدول المنطقــة ســيناريوهات قاتـمـة تحمــل في طياتهــا إعــادة رســم خريطــة المنطقــة واحتمــال بــروز ثــلاث ســيناريوهات ســلبية علــى الشــكل التالــي: ســيناريو قيــام دولــة كردســتان: هــذا الســيناريو يعــد الأقــرب للحــدوث علــى أرض الواقــع نظــرا للضعــف الاصــيل داخــل الدولــة العراقيــة ، إضافــة للتطــورات الأخيــرة للأكــراد الذيــن يعانــون في تركيــا ، مــا يؤهلهــم للبحــث عــن الوطــن في دولــة جديــدة تحمــي حقوقهــم و تعبــر عــن هويتهــم و تلفــظ ثقافتهــم الجمعيــة بعيــدآ عــن تشــرذمهم في مختلــف البلــدان التــي يعتبــرون فيهــا أقليــات مســتضعفة )صاغيــة ، 2014(. و الجديــر بالذكــر أن الأكــراد الذيــن تفرقــوا في العديــد مــن الــدول نتيجــة ظلــم تاريخــي بعــد ســقوط الإمبراطورية العثمانيــة ؛ يحاولــون الإســتقلال بدولــة خاصــة بهــم بعيــدا عــن الظلــم الإثنــي الذيــن يعانونــه في جهاتــه الــدول الحاضنــة في ظــل الصراعــات الســلحة مــا  بينهــم و بــين تلــك الــدول خاصــة العــراق و تركيــا . (Crane, Simon, Martini, 23,2013)

ســيناريو الإنهيــار الكامــل لــدود العــراق: يبــرز هــذا الســيناريو خاصــة بعــد الصعــود الفاجــئ لتنظيــم الدولــة الإســلامية في العــراق والشــام، حيــث أضــر كثيــرا ببنيــة النظــام السياســي العراقــي، فالتنظيــم يتبنــى سياســة عنيفــة للقضــاء علــى كافــة الجماعــات المختلفــة عنــه في الفكــر المتطــرف )غيــر المســلمسن، الطوائــف المختلفــة، الســلميين الســنة غيــر التزامــن( ســواء عــن طريــق التصفيــة العرقيــة أو التهجيــر القســري، خاصــة في ظــل العجــز الديقراطــي الصاحــب للحالــة العراقيــة مــع تزايــد التوتــر الطائفــي الشيعي-الســني، إضافــة لتزايــد التغلغــل الإيرانــي في المنطقــة؛ فضــلآ عــن صــراع الحكومــة العراقيــة مــع إقليــم كردســتان، وهــي كلــها عوامــل تؤســس لتفتــت الدولــة العراقيــة مــا بــين الولايات المتحــدة المريكيــة الســيطرة علــى النفــط العراقــي، إختــراق إيــران للشــيعة العراقيــة، و الإنفصــال التــام لإقليــم كردســتان عــن العــراق، و مــا تبقــى مــن الرضا فهــو تـحـت ســيطرة تنظيــم الدولــة الإســلامية ف العــراق والشــام الرهابــي. (الزيــات ، 2014).

ســيناريو الإضطــراب والتوتــر:

يرتبــط هــذا الســيناريو بالخصــوص بــكل مــن اليمــن ولبنــان، فالمجتمــع اليمنــي مرشــح لتعمــق الإنقســاماتالإجتماعيــة وتزايــد مســتويات التدخــل الخارجــي في المنطقــة في ظــل التحالفــات الدوليــة للقضــاء علــى الحوثيــين مــا سيســبب تصعيــدات اجتماعيــة تزعــزع الإســتقرار وتعيــق المشــروعات التنمويــة وتؤســس لتعميــق الفقــر والإضــرار بالمواطــن اليمنــي مهمــا كانــت قبيلتــه )الغلــس ، 2014(. في حيــن لا يــزال لبنــان في ذروة الإحتقــان الطائفــي خاصــة تــحت تأثيــر الأوضــاع الإقليميــة في ســوريا والعــراق بــين الشــيعة والســنة، فمــن المعــروف أن مســتقبل النظــام اللبنانــي مرهــون بالقوتيــن الســورية والعراقيــة، وفي حالــة تــأزم الوضــع فيهمــا ســيتهدد إســتقرار بلــد توازنــات القــوى فيــه متعلقــة بالخارج، كمــا أن اللاجئين وإنتماءاتهــم الطائفيــة قــد تكــون فتيــل للصــراع الداخلــي (الزيــات ،2014).

  1. التنوع المجتمعي وفرص الإندماج والاستقرار:

صحيــح أن التنــوع المجتمعــي في الوطــن العربــي فــرض نمطـآ معينــا مــن الأزمــات بالمنطقــة؛ خاصــة في ظــل حالــة الضعــف الراهــن للــدول، كمــا أن المســتقبل لا يبــدو براقــا للعديــد مــن النظــم الحاكمــة لكــن  يمكــن الإدعــاء أنــه مــن المســتحيل إيجــاد فرصــة لتحقيــق الإندمــاجوإســتيعابالإختلافــات القائمــة، خاصــة وأن هنــاك العديــد مــن الآليــات الناجعــة التــي مــن الممكــن بلورتهــا لبنــاء مقومــات التعايــش الإجتماعــي المشــترك لفائــدة الوحــدة الوطنيــة واحلــوار الســلمي الدولــة الســلمية في العــراق والشــام الرهابــي. (الزيــات ، 2014).

ســيناريو الإضطــراب والتوتــر:

يرتبــط هــذا الســيناريو بالخصــوص بــكل مــن اليمــن ولبنــان، فالمجتمــع اليمنــي مرشــح لتعمــق الإنقســاماتالإجتماعيــة وتزايــد مســتويات التدخــل الخارجــي في المنطقــة في ظــل التحالفــات الدوليــة للقضــاء علــى الحوثيــين مــا سيســببتصعيــدات اجتماعيــة تزعــزع الإســتقرار وتعيــق المشــروعات التنمويــة وتؤســس لتعميــق الفقــر والإضــرار بالمواطــن اليمنــي مهمــا كانــت قبيلتــه )الغلــس ، 2014(. في حيــن لا يــزال لبنــان في ذروة الإحتقــان الطائفــي خاصــة تــحت تأثيــر الأوضــاع الإقليميــة في ســوريا والعــراق بــين الشــيعة والســنة، فمــن المعــروف أن مســتقبل النظــام اللبنانــي مرهــون بالقوتيــن الســورية والعراقيــة، وفي حالــة تــأزم الوضــع فيهمــا ســيتهدد إســتقرار بلــد توازنــات القــوى فيــه متعلقــة بالخارج، كمــا أن اللاجئين وإنتماءاتهــم الطائفيــة قــد تكــون فتيــل للصــراع الداخلــي.

  1. التنوع المجتمعي وفرص الإندماج والاستقرار:

صحيــح أن التنــوع المجتمعــي في الوطــن العربــي فــرض نمطـآ معينــا مــن الأزمــات بالمنطقــة؛ خاصــة في ظــل حالــة الضعــف الراهــن للــدول، كمــا أن المســتقبل لا يبــدو براقــا للعديــد مــن النظــم الحاكمــة لكــن  يمكــن الإدعــاء أنــه مــن المســتحيل إيجــاد فرصــة لتحقيــق الإندمــاجوإســتيعابالإختلافــات القائمــة، خاصــة وأن هنــاك العديــد مــن الآليــات الناجعــة التــي مــن الممكــن بلورتهــا لبنــاء مقومــات التعايــش الإجتماعــي المشــترك لفائــدة الوحــدة الوطنيــة والحــوار الســلمي في الدولــة الســلبيه .

التنوع الثقافي وفوائده:

يشكل التنوع الثقافي مصدر ثراء للدولة والمجتمع، حيث يخلق تلاقح الأفكار نوعاً من التميز، إلى جانب التنمية البشرية المطلوبة للتقدم والارتقاء بالإنسانيّة.

يقف التنوع الثقافي كأحد أبرز المفاهيم الحديثة التي درجت الدول على إنزالها على أرض الواقع لتفعيل القوى الثقافية في المجتمع، والاستفادة منها في بناء مجتمع متنوّع ومتعدد، يحترم كل الثقافات.

إذ يَجمَعُ مفهوم التنوع الثقافي بين الاعتراف بتعدد الثقافات والأفكار والتجارب الإنسانية، وبين وجود تجربة بشرية محددة لها أهلها وأفرادها الذين نشأوا وتربوا عليها، مع مراعاة ما تتمتّع به هذه التجربة من خصوصية في التشكّل والأثر. وبذلك فإنّ مفهوم التعدد الثقافي يحافظ على سمات كلّ مجتمع، مهما اختلفت تجارب أفراده وخبراتهم.

ويشكل التنوع الثقافي مصدر ثراء للدولة والمجتمع، حيث يخلق تلاقح الأفكار نوعاً من التميز، إلى جانب التنمية البشرية المطلوبة للتقدم والارتقاء بالإنسانيّة. وبما أنّ الثقافة هي ما يكوّن الفرد عاطفياً وفكرياً وروحياً، فإنّ التنوع الثقافي يساعد على تفعيل دور كلّ فردٍ في المجتمع، كما يؤكّد على وجود رؤيةٍ توجّه البوصلة للنّظر في تعامل الأفراد مع غيرهم، بما يقوّي خلق الأفكار البنّاءة، وبما يساعد على تأصيل ثقافة تقوم على مبدأ الاحترام والقبول والتّعاون.

وللتنوع الثقافي فوائد عديدة، منها تنمية روح الابتكار لدى أفراد المجتمع الواحد، من خلال تكوين أفكارٍ جديدة تنتمي إلى الثقافات المختلفة، بما يحقّق الحوار المثمر والمبتكر، بالإضافة إلى النهوض بالتنمية الاقتصادية، التي تتأتّى من خلال ازدهار التبادل الاقتصادي والتجاري، وهو ما يثبت أهمية التنوّع الثقافي وضرورته.

ويمكن القول إنّ العالم قد تحوّل إلى قريةٍ صغيرة، خاصةً مع الحضور الواسع والجليّ لمفهوم التنوع الثقافي، فهو اعتراف بالمشاركة الإنسانية في مسيرة الحضارة الحديثة، التي تحثّ الجميع على التعبير عن مكنونات ثقافاتهم وهويّاتهم، ليكون حضورهم بذلك بدايةَ الانطلاق نحو العالمية بكل فخر وسرور وتآخٍ.

كيف يمكن استخدام الإعلام الثقافي في تعزيز التنوع الثقافي؟

تعزيز الثقافة والتنوع الثقافي يمكن أن يحدث من خلال عدة خطوات ومن بينها :

1- تقديم مضامين متنوعة: يمكن لوسائل الإعلام تقديم مضامين متنوعة تفتح المجال لعرض ثقافات مختلفة وتسليط الضوء على تنوع الثقافات المختلفة.

2- التركيز على الحوار والتفاعل: يمكن للإعلام إجراء مقابلات مع الأشخاص من مختلف الثقافات لإتاحة الفرصة للجمهور للتعرف على ثقافات مختلفة وليعرفوا تفاصيل أكثر عنها.

3- دعم المشاريع الثقافية: يمكن لوسائل الإعلام دعم المشاريع الثقافية بشكل مباشر أو غير مباشر، وذلك بنشر مواضيع تتحدث عن هذه المشاريع، أو عن ثقافة الأفراد المساهمين فيها.

4- الاهتمام بالأحداث الثقافية: يمكن لوسائل الإعلام الاهتمام بالأحداث الثقافية والأدبية والفنية ونشر مواد تعريفية عن الحدث والفنانين المشاركين فيه.

5- العمل على تنمية الوعي: يساعد وسائل الإعلام في تنمية الوعي بشأن المشكلات الثقافية والتحديات التي تواجهها المجتمعات المختلفة، ويمكن للإعلام تسليط الضوء على القضايا الثقافية وتحليلها بصريحة لبناء وعي متعدد الثقافات .

6-توفير وسائل الإعلام باللغات المختلفة: يمكن للإعلام تقديم المعلومات بلغات مختلفة، وذلك من خلال توفير وسائل الإعلام بلغات متعددة، مما يساعد على تقريب الثقافات المختلفة وتعزيز فهمها بين الجماهير المختلفة.

7-نشر الثقافة السينمائية والموسيقية: يمكن للإعلام نشر الثقافة السينمائية والموسيقية من خلال عرض الأفلام والمسلسلات التي تعكس التنوع الثقافي،وتعريف الجمهور بالموسيقى التقليدية في  البلدان المختلفة.

8- الترويج للمشاريع الثقافية المتعددة: يمكن لوسائل الإعلام الترويج للمشاريع الثقافية المتعددة، والتي تهدف إلى تعزيز التنوع الثقافي وبناء جسور تواصل بين الثقافات المختلفة.

9-دعم المثقفين والفنانين من الثقافات المختلفة: يمكن للإعلام تسليط الضوء على الثقافات المختلفة ودعم المثقفين والفنانين من هذه الثقافات، وذلك عن طريق تقديم برامج حوارية وإذاعية وتلفزيونية تتناول أعمالهم وتعرضها للجمهور.

10- تقديم برامج إعلامية تعكس تنوع الثقافات وتساعد على فهمها: من خلال تقديم برامج إعلامية متنوعة وشاملة، يمكن للإعلام المساهمة في تعزيز التفاهم بين الثقافات المختلفة وتعميق الوعي بين الناس حول الثقافات الأخرى

11-إنشاء منصات تفاعلية للنشر عبر الإنترنت التي تمكن المستخدمين من التحدث حول التنوع الثقافي   وكذلك إنشاءالتطبيقات والفيديوهات التعليمية ولابد من تشجيع استخدام هذه المنصات لتحفيز التفاعل والحوار بين جميع الافراد في المجتمع والترويج للثقافات المختلفة .

12- إستخدام الإعلام الثقافي لتشجيع المواطنين على الانخراط في أنشطة ثقافية مختلفة، ويمكن ذلك بتحفيزهم على القراءة والتعرف على الثقافات المختلفة من خلال الكتب والمقالات والمعارض والندوات.

13-التركيز على التغيير المجتمعي الذي يتلاءم مع تنوع الثقافات، وهذا يمكن تحقيقه عن طريق إنشاء برامج إعلامية تشجع النقاش والحوارات البناءة بين أفراد المجتمع لتبادل النصائح والخبرات حول الثقافات.

المحور الثالث:

الدراسة الميدانية :

برنامج صباح الخير يا عرب :

قدم البرنامج عندما كانت قناة mbc تبث من لندن في العام ٢٠٠٦  ثم توقف وأستعيض عنه ببرنامج مساء الخير يا عرب والذي توقف هو الآخر بعد ذلك.

بدأ عرض البرنامج بصورته الحالية بعام 2008، إلا إنه كان يبث فقراته بين أربع مدن عربية هي بيروت والقاهرة والرياض ودبي، إلا إنه بعد ذلك تم عمل استديو موحد في دبي وبث جميع فقرات البرامج المباشرة منه وهو  برنامج صباحي عائلي متنوع يبث على شاشة إمبيسي ١، يناقش إهتمامات الناس الصحية والإجتماعية والأسرية،ويعرض ثقافات الدول العربيه بشكل مبدع بالإضافة لآخر صيحات الموضة وأبرز أخبار الفن. ينقل ضمن ساعتين من البث المباشر أهم ما يجري من أحداث حول العالم، بأجواء من المتعة والفائدة .

يقدمه كلٌ من هاني الحامد وهدى الخريف وخليل الفهد وسارة مراد وسها نويلاتي .

فقرات صباح الخير يا عرب:

إفتتاح البرنامج

تفتتح «الصباحية» اليومية بفقرة «إلى أمي» التي تستضيف فيها أسرة البرنامج أماً رشحها أفراد عائلتها لنيل لقب «أفضل أم»، حيث يستعرض أهم انجازاتها ومساهماتها بتقرير مصور على طريقة تلفزيون الواقع.

سر الطبخة

يقدم «صباح الخير يا عرب» وصفة شهيةً لربّات المنزل، تقدمها ضيفةٌ اختارتها صديقاتها للكشف عن سر براعتها في إعداد إحدى أطباقها الشهية في فقرة «سر الطبخة».

مملكة حوّاء

أما «مملكة حوّاء»، فتنتقل خلالها كاميرا البرنامج الصباحي الجديد إلى بيت إحدى ربات المنزل العصريات، لتطلع على كيفية اهتمامها بنواحي الديكور والأثاث والمطبخ، دون المساس بالروابط الأسرية، في رسالةٍ تهدف لاظهار سهولة التوفيق بين تأدية الأعمال المنزلية على أكمل وجه، وتحويل المنزل إلى مملكة جميلة، الفقرة من تقديم المذيعة هند بومشمر.

قصة نجاح

ينتخب «صباح الخير يا عرب» امرأة ناجحة ليتابع مسيرتها إلى المجد، ويرافقها خلال يومها للاطلاع على كيفية تقسيمها لوقتها بين الأسرة والعمل والحياة الاجتماعية المزدحمة.

إختتام البرنامج

يختتم البرنامج بجرعة «اتيكيت» تقدم خلالها سيدة متحضرة وأنيقة نصائح حول الآداب الاجتماعية والعلاقات الإنسانية وآداب المائدة والسفر، قبل أن يستضيف «صباح الخير يا عرب» أخصائياً في رعاية الأطفال، ليعالج بدوره مواضيع متنوعة تتعلق بالأمومة والأبوة وطب الأطفال وعلم نفس الطفل والسمنة والأمراض الوراثية وغيرها من الجوانب الطبية التي تهم الأسرة.

برنامج صباح العربيه :

برنامج صباحي خفيف  يعطي المشاهدين انطلاقة منعشة، حيث يبرز الأخبار الخفيفة، والموضوعات الإجتماعية والثقافية العربيه ، ويستعرض الصحافة الإقليمية، كما يتضمن فقرات خاصة بالطقس والرياضة لليوم كاملاً.

برنامج صباح العربية يتضمن فقرات خاصة يمكن تصميمها خصيصاً لعملاء محددين ومنتجات محددة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

فقرة الجمال والمكياج

فقرة الأزياء

فقرة الصحة

فقرة إعداد الموائد

فقرة ديكور المنزل.. إلخ

بدأ برنامج بثه في 27 يوليو 2005 وتعده راغدهمعلولي ويخرجه بشار يسر نعمه بالإضافة إلى مساهمة العديد من العاملين في القناة ويبث  باللغة العربيه ، ويعتمد في صيغه الصورة والصوت على الأتشدي.

يستمر البرنامج لمدة ساعتين بشكل يومي، عدا يومي الخميس والجمعة وبعض تغير الدوامات الرسمية في السعودية والإمارات في عام 2013 أصبح يعرض يومياً عدا يوما الجمعة والسبت.

يبث من الإمارات العربيهالمتحده ويقدمه كل من مروه فهمي وعادل عيدان.

إجراءات الدراسة الميدانية :

تم تصميم الإستبانه وذلك بعد عرضها على عدد من الخبراء والأكاديميين لإجراء الإسترشاد ومن ثم تم إجراء التعديلات التي إقتضتها،  حيث  تم إرسال الإستبانه لعدد ٦٠ مبحوثآ من الإناث والذكور المتابعين لكل من برنامج صباح الخير يا عرب وبرنامج صباح العربيه لأنها هي الفئة المستهدفة التي تتناسب مع موضوع البحث .

تم تحليل الإستبانه بواسطة برنامج التحليل الإحصائي spss.

البيانات الشخصية :

1/النوع :

                    جدول رقم (1)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير النوع

النسبة

التكرار  النوع
 25% 15

 ذكر

75%

45 انثي
100% 60

المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم  (1)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير النوع

الجدول(١) والشكل( ١ ) يوضح أن غالبية فئات العينه من الإناث بنسبه ٧٥ %أما الذكور بنسبة ٢٥%.

 

2/ العمر :

         جدول رقم (2)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير العمر

النسبة

التكرار العمر
16.6%  10

 25 – 35

 41.6%

 25  36 – 45
 26.6% 16

 46 – 55

 15

9  56 – 65
100% 60

المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (2 )

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير العمر

الجدول (٢ )والشكل( ٢) يوضح أن غالبية  الفئات العمرية تتراوح مابين ٣٦ – ٤٥ بنسبة ٤١.٦% ، تليها الفئة مابين ٤٦ – ٥٥ بنسبة ٢٦.٦% والأقل منها مابين ٢٥-٣٥% بنسبة ١٦.٦% وأقل فئة الذين تتراوح أعمارهم مابين ٥٦-٦٥ بنسبة ١٥ %

3/ الحالة الاجتماعية :

                                                جدول رقم ( 3)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير العمر

النسبة

التكرار  الحالة الاجتماعية
 33.3% 20

اعزب

 65% 39  متزوج
1.6% 1  مطلق
ارمل
100% 30 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (3)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير الحالة الاجتماعية

يوضح الجدول( ٣) والشكل( ٣) أن الحالة الإجتماعية للعينة الأكثر من المتزوجين وهم بنسبة ٦٥ % والعزاب بنسبة ٣٣.٣% والمطلقين بنسبة ١.٦ % ولاتوجد في العينات أرامل.

4/ المستوي التعليمي :

 

             جدول رقم ( 4)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير العمر

النسبة التكرار المستوي التعليمي
 23.3%  14  فوق الجامعي
 68.3% 41  جامعي
 6.65% 4  ثانوي
 1.^% 1  اقل من الثانوي
100% 30 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (4)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق متغير المستوي التعليمي

الجدول( ٤ )والشكل( ٤) يوضح أن غالبية أفراد العينه من الجامعيين بنسبة ٦٨.٣% وتليها من هم فوق الجامعي بنسبة ٢٣.٣% وبعد ذلك يأتي الثانوي بنسبة ٦.٦%   يليها من هم أقل من الثانوي بنسبة ١.٦%.

ثانيا : البيانات الموضوعية

5/.تقوم وسائل الإعلام العربية بنشر قيم التسامح والتآخي وإحترام ثقافة الآخر إذا كانت لا تشكل خطرآ عليه.

جدول رقم (  5)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
 83.3% 50 اوافق بشدة
16.6%  10 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم ( 5)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

يوضح الجدول ( ٥ )والشكل ( ٥ ) أن غالبية أفراد العينة وبنسبة ٨٣.٣% يوافقون بشدة على أن وسائل الإعلام العربية بنشر قيم التسامح والتآخي وإحترام ثقافة الآخر إذا كانت لا تشكل خطرآ عليه بينما متبقي أفراد العينه يوافقون على ذلك بنسبة ١٦.٦% أما بنسبة .% فهم لا يوافقون على ذلك

٦.يوصى بذيادة عدد البرامج التي تعكس الهوية الثقافية والإجتماعيه في القنوات العربية.

جدول رقم ( 6)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
 83.3% 50 اوافق بشدة
16.6%  10 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم ( 6)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

يوضح الجدول  ( ٦ )والشكل( ٦ )أن غالبية أفراد العينة وبنسبة ٨٣.٣% يوافقون بشدة على أنه يوصى بذيادة عدد البرامج التي تعكس الهوية الثقافية والإجتماعيه في القنوات العربية ،بينما متبقي أفراد العينة يوافقون بنسبة ١٦.٦% ، أما بنسبة . % فهم لا يوافقون على ذلك .

7/ ساهمت برامج القنوات العربية في التعريف بثقافات الشعوب العربيه.

جدول رقم ( 7)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
91.6% 55 اوافق بشدة
 8.3%  5 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم ( 7)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

يوضح الجدول ( ٧ )والشكل( ٧ ) أن غالبية أفراد العينه وبنسبة ٩١.٦ %يوافقون بشدة على أن برامج القنوات العربية ساهمت في التعريف بثقافات الشعوب العربيه ، أما بنسبة ٨.٣% فهم يوافقون على ذلك ، أما بنسبة .% فهم لا يوافقون على ذلك .

٨.مشاهدي القنوات العربية يتفاعلون مع برامجها عن طريق وسائل التفاعل المعروفة.

جدول رقم ( 8)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
 68.3% 41 اوافق بشدة
31.6%  19 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (8)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

الجدول( ٨ )والشكل( ٨ )يوضحون أن غالبية أفراد العينه ٦٨.٣%يوافقون بشدة على أن مشاهدي القنوات العربية يتفاعلون مع برامجها عن طريق وسائل التفاعل المعروفة ، أما بنسبة ٣١.٦% فيقولون أنهم يوافقون على أنهم يتفاعلون مع برامج القنوات العربيه،  أما بنسبة .% فهم لا يوافقون على ذلك.

٩.مشاهدة كل فقرات برنامج صباح الخير يا عرب وصباح العربية .

جدول رقم ( 9)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
 96.6% 58 اوافق بشدة
3.3%  2 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (9)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

الجدول( ٩ )والشكل ( ٩ ) يوضحان أنه وبنسبة ٩٦.٦% يوافقون بشدة على مشاهدتهم  لكل فقرات برنامج صباح الخير يا عرب وصباح العربية ، أما بنسبة ٣.٣% فهم يوافقون على المشاهده ، وبنسبة .% فهم لا يشاهدونه.

١٠.مشاهدة كل فقرات برنامج قناة العربيه.

جدول رقم (10)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
 75%  45 اوافق بشدة
25%  15 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (10)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

الشكل( ١٠ )والجدول( ١٠ )يوضحان أن أفراد العينه يوافقون بشدة وبنسبة ٧٥% على مشاهدتهم لكل فقرات برنامج صباح العربيه أما بنسبة ١٥% فهم يوافقون على مشاهدة كل الفقرات وبنسبة صفر في المائة لايوافقون .

١١.يجب ذيادة عدد ساعات البث لكل من برنامج صباح العربيه وصباح الخير يا عرب.

جدول رقم ( 11)

 التوزيع  البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

النسبة التكرار  الفئة
 83.8%  50 اوافق بشدة
16.6%  10 اوافق
 لا اوافق
100% 60 المجموع

المصدر: إعداد الباحثة من بيانات الدراسة الميدانية2024 م

شكل رقم (11)

 الشكل البياني لأفراد عينة الدراسة وفق للبيانات

الجدول( ١١) والشكل (١١)يوضحان انه وبنسبة ٨٣.٨% يوافقون بشدة على ذيادة عدد ساعات البث لبرنامج صباح العربيه وصباح الخير يا عرب أماةبنسلة ١٦.٦% يوافقون أما بنسبة صفر في المائهلايوافقون على ذلك .

النتائج المتعلقه بالدراسة :

١.أوضحت الدراسة أن أغلبية المبحوثين من الإناث .

٢.أوضحت الدراسة أن أغلبية المبحوثين تتراوح أعمارهم بين ٣٦-٤٥عام .

٣.إكتشفت الدراسة ووفقآللحالهالإجتماعيه للمبحوثين أن أغلبيتهم من المتزوجين ويليهم غير المتزوجين.

٤.أكدت الدراسة أن أغلبية المبحوثين ووفقآ لمستواهم التعليمي من الجامعيين يليهم أصحاب المستوى التعليمي فوق  الجامعي.

٥.تقوم وسائل الإعلام العربيه بنشر قيم التسامح والتآخي وإحترام ثقافة الآخر إذا كانت لا تشكل خطرآ على الآخر .

٦.كشفت الدراسة أن متابعي تلك البرامج التي تعكس الهوية الثقافيه يجدوا مبتغاهم في الوقوف عندها نظرآ لأنها تخاطب شريحه كبيره جدآ من المتابعين بأسلوب بسيط وسلس ومميز مما يجعل متابعتها تكون بشغف كبير.

٧.توصلت الدراسة الى أن الغالبيه من أفراد العينه يعتمدوا بشكل كبير على تلك البرامج كمصادر للمعرفه عن التنوع الثقافي والاجتماعي ومعرفة الهوية العربية ككل وقد ساهمت في خلق وعي معرفي بتلك الثقافات .

٨.أوضحت الدراسه أن غالبيه من مجتمع الدراسة يتابعون تلك البرامج بإعتبار أهميتها القصوى التي تساهم بشكل فاعل في رفع مستوى الفهم بأهمية التنوع الثقافي والإجتماعي وإبراز قيم الهوية العربية .

٩.أثبتت الدراسةأن نظرة المجتمعات العربية للبرامج التي تبث من خلال القنوات العربيه قد تغيرت بعد معرفتها لحجم التغييرات النوعية التي حدثت لتلك المجتمعات .

١٠.كشفت الدراسة أن ذيادة عدد البرامج التي تعكس الهوية الثقافية والإجتماعية في القنوات العربية تعد من الأهميه بمكان .

١١.بينت الدراسة أنه يتفاعل المشاهدين  مع برامج القنوات العربيه عن طريق وسائل التفاعل المعروفة والمتاحه.

 

أهم التوصيات المتعلقه بالدراسة :

١/ ضرورة أن تتميز البرامج بالأصاله والمعاصرة دون أن تفقد هويتها مع مراعاة التغييرات التي تطرأ على المجتمعات وإعادة بناء كيفية العرض لتساير الواقع وتتماشى مع المجتمعات المفتوحه.

٢/فتح أساليب وخطوط  حواريه حول المواضيع التي يمكن مناقشتها والتي تمكن من الإسهام في تشجيع القنوات العربيه الأخرى حتى تحزو حزوها.

٣/توعية المجتمعات بإيجابيات معرفة التنوع الثقافي والاجتماعي ودوره في عكس الهويهالعربيه .

٤/ ضرورة ترسيخ قيم وعادات إيجابية تتفق والتنوع الثقافي والإجتماعي من خلال ما يقدم في الإعلام العربي إذا كانت لا تشكل ضررآ على الآخر .

٥/ ذيادة عدد البرامج التي تعكس الهويهالثقافيهوالإجتماعيه مع ضرورة ذيادة عدد ساعات البث .٦/ضرورة إلتزام الإعلاميين بقيم المسؤولية الإجتماعية والدقة والموضوعية .

٧/ضرورة إطلاق حملات توعوية بموضوع التعددية الثقافية والإجتماعية عبر وسائل الإعلام لذيادة الوعي لدى الجمهور .

 

المصادر والمراجع :

المصادر والمراجع :

١.بوحمام،  عبدالوهاب .(٢٠١٩).توظيف التراث في النص المسرحي الجزائري المعاصر (رسالة ماجستير  )،جامعة الجزائر،  الجزائر .

٢.جاد،هنية عبدالباقي (٢٠١٦)مجلة الدراسات التربويه والانسانيه كلية التربية كلمته دمنهور ،العدد الرابع الجزء الثالث .

٣.حمود ، فريال عيسى الشماس .(٢٠١١). مستويات تشكيل الهويه الإجتماعية وعلاقتها بالمجالات الاساسيه المكونه لها، (رسالة دكتوراة )، جامعة دمشق،  سوريا .

٤.عناد ،بشرى (٢٠١٣).مجلة الفتح ، الإصدار الثاني .

٥.عبدالجليل، غادة (٢٠٢٢).مجلة كلية الدراسات الإسلاميه ،الإصدار الثاني .

٦.عبدالباقي ، الخضر محمد .(٢٠١١).دور الإعلام في تغذية الهوية والانتماء(رسالة دكتوراة )، نيجيريا ، جامعة نيجيريا .

 

٧.محمد،رقاب (٢٠١٩).المجلة الدولية للإتصال الإجتماعي، ٧٦ رقم المجلد ١.

٨.كشانه ، محمود .(٢٠١٨).عوامل تشكيل الهوية الثقافيه بين أزمة الإعلام وتحديات العولمه(رسالة ماجستير)، جامعة دمشق، سوريا ١.

 

٩.نصار ، تركي(٢٠٠٨) مجلة إتحاد الجامعات العربية للآداب ،المجلد الثالث.

١٠.كشيش محمد ،الموسوي غسان .(٢٠١٨) اثر موقع العراق الحغرافي السياسي في مستقبل علاقته مع دول المجال الآسيوي الجديد (رسالة ماجستير)، جامعة العراق ، العراق .

١١.محمد ، فيصل الشمري.(٧نوفمبر ٢٠٢١ )،صحيفة الإمارات اليوم )،الإعلام العربي الجديد .

١٢.موقع قناة أم بي سي . ١٣ فبراير ٢٠٢٤ الساعه ٠٥:٠٩مساء.

١٣.موقع قناة العربيه .١٥فبراير ٢٠٢٤ الساعه ١١:..صباحآ.

١٤.موقع ويكيبيديا . ١٨ فبراير ٢٠٢٤ الساعه ٠١:١٨مساء .

١٥.مدونة علوم الإعلام والاتصال التلفزيوني في العالم العربي والغربي . (٦ يوليو٢٠١٩ )، ١٨ فبراير الساعه ٠٧:٢٥مساء .

١٦.يونس ،مسكين .موقع معهد الجزيرة للإعلام (٨يوليو ٢٠٢٠) ١٥فبراير الساعه .٥:..مساء ، الإعلام الجديد لماذا استفادت الانظمه العربيه وفشلت الشعوب .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *