أ.د.ندى عايد يوسف

قسم التربية الفنية – كلية التربية الأساسية

الجامعة المستنصرية – جمهورية العراق

hirabosh99@yahoo.com

009647710583898

الملخص

تغير العالم نحو الاستحواذ على فكرة التهجين واختراق الحواجز الجغرافية والتاريخية، لتفعيل حوار حضاري من نوع مغاير لما كان مألوفاً، وإيجاد ستراتيجيات تتأرجح آلياتها بين تهميش وهيمنة على وفق مسميات التعاون، والتنوع والعالم الجديد؛ تتبناها مؤسسات ومنظمات على وفق أنظمة تداولية تعتمد على استغلال التراكمات الرأسمالية والطاقات التكنولوجية التي فرضت سياستها على المجتمعات عن طريق وسائل الاتصال المعاصرة.

وبناء على ذلك يناقش البحث أبعاد العلاقة التي تربط الفن المعاصر بالهوية المحلية للفنان ودراسة التأثير المتبادل بينها. بمعنى أن الخطاب الثقافي الذي فرضته المؤسسات المتحكمة والقيم الجديدة للاتصال ادى الى انزياح مفاهيم الفن، لذلك فان الحفر في طيات النظرية والتطبيق يحدد مستقبل الفن المعاصر واتجاهاته، ويفيد في معرفة ماذا يدور في الحقل الثقافي العالمي. كما أن موضوع البحث لا يتعامل مع الرسم بوصفه فناً يعتمد معايير ثابتة؛ بل بالكشف عن مواطن التجديد والاختلاف المتتالي في أنساقه. والبحث في العلاقة القادرة على توجيه الأنظار إلى ظاهرة معينة ونقلها من دائرة المحلية والتوجه بها نحو العالمية. بتفعيل التواصل بوصفه من العناصر التي باتت رئيسة في العالم المعاصر. فمن لا يتواصل لا يتم إثبات وجوده.

ونتيجة لتلك الإشكاليات المتعلقة بالعولمة واثارها على المجتمع، يهتم البحث بقراءة التحولات النسقية في فن الرسم المعاصر قياسا إلى  القيمة الجمالية، والقدرة التواصلية، والمدى الإعلامي والتقانات الملائمة. وعلى وفق ما تقدم جاءت هذه الدراسة بعنوان (العولمة وإشكالية الهوية المحلية في الفن التشكيلي العربي المعاصر). التي اشتملت على ثلاثة فصول.

حيث تضمن الفصل الأول في الوقوف على مشكلة البحث التي تحددت في التعرف على مدى تأثير العولمةعلى الهوية المحلية ووسائل اظهارها في الفن التشكيلي المعاصر، بغية إيجاد تفسير شمولي داخل السياق الثقافي على وفق مبررات التواصل. بغية رصد بعض المتغيرات العالمية للفن، لاكتشاف موقع التشكيل في تلك المنظومة. عن طريق تعامل الفنانين العرب مع قضايا الإشكالات المختلفة الخاصة بمجتمعاتهم تحت مسمى الجمال، وتجسيدها بأعمال هجينة. والمشاركة بها للتواصل مع العالم عن طريق طرح مضامينها، والتنافس للحصول على أفضل المراكز في المهرجانات العالمية. وبهذا تحددت مشكلة البحث بمجموعة من التساؤلات حولمعطيات العولمة والانفتاحات الفكرية والحدود الدولية. في إيجاد حلول تستوعب هوية الفنان العربي، وعدّه جزء مهم ومكمل لنطاق المجتمع العالمي.

بينما تحددت أهمية البحث في محاولة تفسير تأثيرات العولمةعلى الهوية المحلية، الذي اقتضى إيجاد أنظمة قراءة تتلاءم مع المعطيات الجديدة، للاستحواذ على معانٍ مغايرة عن طريق إستثمار نتائج التداخل المعرفي للإعلان عن نظام خطابي ثقافي عالمي له دلالات تظهر بعد الانتهاء من قراءة وتحليل وتأويل كلي للعمل الفني، ويسعى الى استيعاب الاشكالية التي اثارها التداخل بين الثقافات. وتحويل هذا الفهم لاستيعاب الاعمال غير المألوفة، الناتجة من متتالية التحولات النسقية، وتكوين آفاق معرفية جديدة للوقوف على طبيعة تلك التحولات.

أما هدف البحث فقد تمثل بالكشف عن إشكالية الهوية الثقافية المحلية في ظل العولمة ومدى تأثيرها على الفن التشكيلي العربي المعاصر.

اما الفصل الثانيفيتعلق بالاطار النظري الذي تضمنأربعة مباحث اهتم الأول بالعولمة مفهومها ومعناها، بينما المبحث الثاني فقد تعلق في العلاقة بين العولمة والفن وما ظهر من أفكار وأساليب تتعلق بها، فيما اهتم المبحث الثالث في كيفيات تسليع الفنون، اما المبحث الرابع فقد سلط الضوء على الوسائط التقنية واهمية التواصل على الفن والفنانين.

وبالإفادة من فصل الإطار النظري تضمن الفصل الثالثإجراءات البحث حيث اعتمدت الباحثة التأسيسات المعرفية، والفكرية والفلسفية والجمالية والفنية ضمن سياق الإطار النظري. في بناء اداة البحث. لتحليل عينات البحث، من النماذج الفنية المختارة للفنانين العرب وفق منهج التحليل الوصفيلدراسة الاعمال الفنية وتحليلها كأنساق تهتم بتعدد الأساليب الفنية والتقانات المعتمدة،بما يتناسب واهداف البحث. للتوصل الى نتائج البحث واهم التوصيات في الفصل الرابع. وعن طريق ما أسفرت عنه الدراسة توصلت الباحثة إلى مجموعة من النتائج تمثل بعضها بالآتي:

  1. للفن صفة محلية، فعلى الرغم من نهاية التاريخ والجغرافية يمكن ملاحظة أن الفنانين ما زالت أعمالهم تحوي مرجعيات محلية وتحافظ على هوية الفنان.
  2. هجرة الفنانين ساعدت على التلاقح والتثاقف وظهور انساق تحمل صفة العالمية.

الكلمات المفتاحية: العولمة، المثاقفة، الهوية المحلية، الفن المعاصر

Globalization and the problem of local identity

in contemporary Arab plastic art

Pro. Dr. Nada Ayed Youssef

Department of Art Education – College of Basic Education

Al-Mustansiriya University – Republic of Iraq

 

Abstract :

The world has changed towards adopting the idea of hybridity and breaking through geographical and historical barriers, to activate a civilizational dialogue of a type different from what was familiar, and to find strategies whose mechanisms fluctuate between marginalization and domination according to the names of cooperation, diversity and the new world. It is adopted by institutions and organizations according to deliberative systems that rely on exploiting capitalist accumulations and technological energies that have imposed their policies on societies through contemporary means of communication.

Accordingly, the research discusses the dimensions of the relationship between contemporary art and the artist’s local identity and studies the mutual influence between them. Meaning that the cultural discourse imposed by the controlling institutions and the new values of communication led to a shift in the concepts of art, so digging into the folds of theory and practice determines the future of contemporary art and its trends, and is useful in knowing what is going on in the global cultural field. Also, the subject of the research does not deal with drawing as an art that adopts fixed standards; Rather, by revealing the places of innovation and successive differences in its patterns. Researching the relationship capable of directing attention to a particular phenomenon and moving it from the local sphere towards the global. By activating communication as one of the main elements in the contemporary world.

 Whoever does not communicate does not have his existence proven.

As a result of these problems related to globalization and its effects on society, the research is interested in reading the stylistic transformations in contemporary art of drawing in relation to aesthetic value, communicative ability, media scope and appropriate technologies. According to the above, this study was entitled (Globalization and the Problem of Local Identity in Contemporary Arab Fine Art). Which included three chapters.

The first chapter included identifying the research problem that was identified in identifying the extent of globalization’s impact on local identity and the means of displaying it in contemporary plastic art, in order to find a comprehensive interpretation within the cultural context according to the justifications for communication. In order to monitor some of the global variables of art, to discover the location of formation in that system. Through Arab artists dealing with the various problematic issues of their societies under the name of beauty, and embodying them in hybrid works. And participate in it to communicate with the world by presenting its contents, and competing for the best positions in international festivals. Thus, the research problem was defined by a set of questions about the facts of globalization, intellectual openness, and international borders. In finding solutions that accommodate the identity of the Arab artist, and considering him an important and complementary part of the global community.

While the importance of the research was determined in trying to explain the effects of globalization on local identity, which required finding reading systems that are compatible with the new data, to acquire different meanings by exploiting the results of cognitive overlap to announce a global cultural discursive system with connotations that appear after completing a comprehensive reading, analysis, and interpretation of the work of art. It seeks to understand the problem raised by the intersection of cultures. Transforming this understanding to accommodate unfamiliar works resulting from a series of systemic transformations, and creating new cognitive horizons to understand the nature of those transformations.

The goal of the research was to reveal the problem of local cultural identity in light of globalization and the extent of its impact on contemporary Arab plastic art.

The second chapter is related to the theoretical framework, which included four sections. The first was concerned with globalization, its concept and meaning, while the second section was concerned with the relationship between globalization and art and the ideas and methods that emerged related to it, while the third section was concerned with the methods of commoditization of the arts, and the fourth section shed light on technical media. The importance of communication on art and artists.

Taking advantage of the theoretical framework chapter, the third chapter included research procedures, where the researcher adopted the cognitive, intellectual, philosophical, aesthetic, and artistic foundations within the context of the theoretical framework. In building the search tool. To analyze the research samples, from the selected artistic models of Arab artists according to the descriptive analysis approach, to study the artistic works and analyze them as formats concerned with the multiplicity of artistic methods and techniques adopted, in a way that is commensurate with the research objectives. To reach the research results and the most important recommendations in the fourth chapter. Through the results of the study, the researcher reached a set of results, some of which are as follows:

  1. Art has a local character. Despite the end of history and geography, it can be noted that artists’ works still contain local references and preserve the artist’s identity.
  1. The migration of artists helped cross-fertilization, acculturation, and the emergence of international trends.

Keywords: globalization, acculturation, local identity, contemporary art

 

الفصل الأول:مشكلة البحث:

على الرغم من الجدالات الفكرية حول السلبيات والايجابيات التي ولدتها العولمة، إلا أن الفنان العربي لم يكن بعيداً عن تلك التأثرات؛ بل صارت حافزاً لتحولات نسقية استثمرت معطيات العولمة لإحداث تبدلات في كيفيات الوعي بالقيم الجمالية المعاصرة المنبثقة منها والمتفاعلة معها. إذ فرضت العولمة نظاماً عالمياً يعتمد الانفتاح واختراق الحدود والإسهام في التجدد وتوظيف التكنولوجيا والتقارب الاتصالي بين الدول، مما أدى إلى إحداث تراكمات معرفية وصورية؛ ساقت إلى ولادة أشكال فنية جديدة تضمن استمرارية التواصل وتداوليتها مع لغة التلقي العالمي، الذي أصبح يفهم قضايا الآخر البعيد لأنه يقرأها مسترشداً بمنظور القيم الجمالية، التي من شانها أن تحدث إزاحات فكرية لما كان مترسخ في ركام الذكريات. وعلى هذا الأساس سعى العرب تحت عباءة العولمة إلى تأكيد مكانتهم في الركب العالمي كمركز ثقافي مؤثر، عن طريق تعامل الفنانين مع قضايا الإشكالات المختلفة الخاصة بمجتمعاتهم تحت مسمى الجمال وتجسيدها بأعمال هجينة تمتزج فيها المعارف والعلوم مع تقنيات التشكيل والمسرح والسينما والموسيقى والتصوير الفوتوغرافي. والمشاركة بها للتواصل مع العالم عن طريق طرح مضامينها، والتنافس للحصول على أفضل المراكز في المهرجانات العالمية.

وعل وفق ما تقدم تتحدد مشكلة البحث بالتساؤلات الاتية:

  1. هل أسهمت معطيات العولمة والانفتاحات الفكرية والحدود الدولية. في إيجاد حلول تستوعب هوية الفنان العربي، وعدّه جزء مهم ومكمل لنطاق المجتمع العالمي؟
  2. هل حافظ الفنان على مرجعياته الفكرية والاجتماعية في العالم المعاصر؟
  3. هل اثرت العولمة سلبا او إيجابا على الهوية الثقافية المحلية؟
  4. ما هي الأساليب الفنية التي اعتمدها الفنان ليواكب الفنون التشكيلية العالمية المعاصرة؟

 

أهمية البحث:تمثلت في محاولة تفسير تأثيرات العولمةعلى الهوية المحلية، الذي اقتضى إيجاد أنظمة قراءة تتلاءم مع المعطيات الجديدة، للاستحواذ على معانٍ مغايرة عن طريق إستثمار نتائج التداخل المعرفي للإعلان عن نظام خطابي ثقافي عالمي له دلالات تظهر بعد الانتهاء من قراءة وتحليل وتأويل كلي للعمل الفني، ويسعى الى استيعاب الاشكالية التي اثارها التداخل بين الثقافات. وتحويل هذا الفهم لاستيعاب الاعمال غير المألوفة، الناتجة من متتالية التحولات النسقية، وتكوين آفاق معرفية جديدة للوقوف على طبيعة تلك التحولات.

وبناءً على ذلك تكمن اهمية البحث كذلك في تفعيل الهوية المحليةالتي تتخذ من الفن وسيلة لبناء علاقات شكلية وفكرية وتقانية جديدة. تكشف عن المعاني المضمرة داخل العمل التشكيلي.

وعليه تأتي أهمية هذا البحث في الوقوف على بعض المتغيرات العالمية للفن، وذلك لاكتشاف موقع التشكيل واهميته في تلك المنظومة. لفهم السياق العالمي باستقراء المفاهيم الجديدة التي اسهمت في احداث التبدلات في بنية الفنون التشكيلية.التي اسهمت في احداث انزياح في نسق الرسم. والكشف عن التحولات الفكرية، والاتجاهات التطبيقية لتلك التحولات.

هدف البحث: يتحدد هدف البحث في الكشف عن إشكالية الهوية الثقافية المحلية في ظل العولمة ومدى تاثيرها على الفن التشكيلي العربي المعاصر

الفصل الثاني

المبحث الأول: العولمة المفهوم والمعنى

العولمةهي مقولة من مقولات ما بعد الحداثة، ارتبطت بثورة تقانات الاتصال على نحو ضاقت معه الأمكنة وتقلصت المسافات إلى حد جعل الأرض قرية صغيرة تسبح في هذا العالم السبراني. وتترافق مع الاقتصاد الناعم ونقل العلامات والإشارات المسجلة على ألواح الكترونية، وتحيل على ما هو شامل وزحزحة دائمة للمراكز، وتغيير دائم للاتجاه. وهي ثقافة كونية بلا مركز، تسهم في ترابط الثقافات المحلية وانفتاحها وتفاعلها على مستوى العالم وتحويل الاحداث الخاصة الى ظواهر عالمية تخترق جغرافيا المجتمعات بتوظيف تكنولوجيا الاعلام والاتصال. وتختلف عن العالمية التي تعد مقولة من مقولات الحداثة وارتبطت بتفوق الغرب وتوسعه. وهي ثمرة الاكتشافات والثورات الحديثة، الجغرافية والاقتصادية والسياسية، التي بدأت منذ قرون مع اكتشافات العالم الجديد. وتقوم بنشر عقيدة أو ثورة كالاشتراكية والعلمانية. وترافقت مع الإنتاج الصناعي الثقيل ومع تصدير الأدوات والسلع المادية.” ينظر: علي حرب: 2004، ص98″.

وعليه تعد العولمة “مبدأ اقتصادي يسعى إلى إزالة جميع الحدود الاقتصادية بين دول العالم، وامتد بالضرورة إلى إزالة الحدود القومية والذاتيات الثقافية“. “عفيف البهنسي، 2009، ص56”. وعمل هذا النظام كمنفذ إلى تكوين أسواق كونية مفتوحة تصل معها البضائع والمواد المختلفة إلى كل دول العالم. وإيجاد سبل الوحدة وإشكالية التنوع في السوق واللغة وحتى العملات النقدية.

على وفق هذا السياق تستمد العولمة كينونتها واختراقاتها عن طريق عولمة الاتصال والاقتصاد، وبالتالي تستطيع ترويج أفكارها على مختلف الميادين.

وبالعودة إلى الناحية التاريخية ثمة من يعتقد “أن الدفع الأولي للعولمة يعود إلى العام 1492، عندما اكتشف (كريستوف كولومبوس) (Chrisophe Colomb) أميركا مصادفة، وبعده بخمس سنوات قام البحار (فاسكو دوغاما) (Vasco de Gama) باكتشاف رأس الرجاء الصالح. فبفضل وسائل النقل المادية، البواخر التجارية، سكك الحديد، ثم السيارة، أصبحت أوربا، في القرن التاسع عشر المحرك الأول لاقتصاد العالم والمستفيد الرئيسي منه“. ” فرنسيس بال، 2008، ص129″. ويعتقد آخرون أن العولمة تعود في مرحلتها الأولى إلى الحضارة الإغريقية بتأثيرات من الحضارة الفرعونية والحضارة الرافدينية. وكذلك أسهم الرومان بنشر أنظمتهم السياسية والاقتصادية والثقافية بتأثيرات يونانية. ومثل ذلك أحدثت الحضارة الإسلامية والصينية تأثيراتها في العالم. أما المرحلة التالية فتمثلت في عصر النهضة وما شهده العالم من هيمنة الأنموذج الحضاري الأوربي وما تلاه من توسع استعماري مع ما حواه من أهداف اقتصادية. أما المرحلة الأخيرة للعولمة فتمثلت بهيمنة أميركا بعد الحرب العالمية الثانية كقوة سياسية واقتصادية وما تلاه من اكتساح للأنماط الفكرية والاجتماعية وما نتج عنها من انتشار العولمة الثقافية للغة الانكليزية. “ميجان الرويلي، وسعد البازعي، 2000، ص124”.

المبحث الثاني: العولمة الفنية:

إن العولمة في مرحلتها الأخيرة تهتم بالدرجة الأساس من تبني أنموذج ثقافة الرأسمالية الاستهلاكية وتهتم بتحقيق السلطة والقوة عبر الازدهار الاقتصادي الذي من شأنه أن يعطي الدعم على نشر أفكار جديدة وفرض مجتمع كوني بلا خارطة ولا حدود بالاعتماد على كل وسائل الاتصال السمعية والمرئية والرقمية، فظهرت ترسانة إعلامية أسهمت في ترسيخ معايير العولمة وتحقيق غاياتها متمثلة بالصحف والكتب والتلفاز والسينما والشبكات العنكبوتية لضمان وصولها بكل الطرائق نحو أكبر شريحة ممكنة في كل بقاع العالم وتحقيق الهيمنة. هذه السياسة الرأسمالية المتنوعة أسهمت بسحب الثقافة وعولمة الفنون على وفق أنماط جديدة بالإسهام بإزالة انساق واستحداث أخرى شرط أن يكون الفن جزءاً من النظام الرأسمالي. وعلى وفق ما تقدم يكون مفهوم العولمة الفنية هي اضفاء الطابع العالمي على الفن ليصبح متداولا على مستوى العالم، بتشكيل انساق مغايرة تحقق الانتشار والتلاقح على وفق معايير تحاكي معايير الاقتصاد وتكنولوجيا الانظمة الرقمية. إذ يقول (ليوتار) في العولمة “يشاهد الفرد أفلام رعاة البقر، ويتناول أطعمة مكدونالد، ويضع عطور باريس في طوكيو، وتصبح المعرفة هي العاب فيديو. ولكن الفن يتحول إلى الدونية، ويغض الطرف عن الاضطراب الذي يسود (ذوق) رعاته.. ففي غيبة المعايير الجمالية، يمكن تقويم الأعمال الفنية بما تحققه من أرباح. أما الذوق، فلا حاجة لأن يكون مرهفا ما دام الفرد يتأمل ذاته أو يسليها“. “ليوتار، جان فرانسوا: 1995، ص228”، وعليه يكون هدف الفنان هو البحث عن الربح وإيجاد سوق تروج لأعماله.

كما يمكن القولإن العولمة أعطت الكثير للفن، ولم تؤثر فيه سلبا كما يروج إليهابعضهم؛ بل أضافت خزيناً ذهنياً وتواصلاً وتثاقفاً وتلاقحاًأدى بالنهاية إلى إحداث تحولات نسقية ذاتية وتنوع على الصعيد العالمي.

من تلك المجادلات والتنوعات الثقافية لم ينعزل الفن عن ذلك الركب، بل كان فعالا في البحث المتواصل للاندماج في تلك المنظومة الكونية التي كان من أدواتها فنانون مندفعون عن البحث في كل ماهو جديد وإيجاد صياغات عالمية، لا تسهم بإلغاء هوياتهم وانتماءاتهم بل في إيجاد لغة فنية كونية مما يملكون من معطيات ووسائل تسهم في ترسيخ وتبوء مكانة داخل هذا النظام العالمي. وبهذا صارت كيفيات تحقيق الهوية الفنية الفردية والجمعية من الموضوعات المعقدة والشائكة داخل فضاء العولمة الواسع وهيمنة الأقوى. فالفنان أصبح ذو معرفة واطلاع على ما يختزنه العالم من أشكال وأفكار بفعل الوسائل الاتصالية، وصار تواقا إلى توظيف التقانات الحديثة بما يتناسب مع ميوله وقدرته الثورية. ومحاولته بلوغ حدود الكمال باستحداث انساق لتشكل أنموذجاً يعكس تأثيرات العصر الجديد. رافق هذا التحول تأكيد حق الفنان في التعبير عن رأيه والاعتداد بحريته في تبني أي ثقافة، وحقه في اختيار أي أسلوب وأية تقانة من دون طمس انتمائه الثقافي.

الهوية المحلية والعولمة: تمحور مفهوم العولمة على اعتماد القطب الأوحد ونشر الأفكار والمفاهيم الغربية وتوحيدها. لكن هذا لم يلغِ الهوية الثقافية للفنان التي لا تنفصل عن هويته الحضارية والفكرية، بل ساعده على أن يكون باثاًلتراث وحضارة، والتواصل الإعلامي مع الآخر والوصول إلى أقصى البقاع. وكان هناك من يقاوم هذا المد أو يرفضه، يستعير منه أو يحصل على جاهزيته. نسوق هنا مثالا عراقياً، كان الفنان (قيس السندي) يقترح بعضا من تجذير الهوية وإثارة إشكالية حضارية. لقد استدعى سياقا يتعاطى به بين خزينه التاريخي والثقافي والاجتماعي مع الرموز الكونية الدخيلة من الآخر؛ واستطاع به استنباط لغة عالمية من إشكاليات الثقافات المتباينة.

في أعماله أنماط نسقية وأسلوبية متنوعة قائمة عادة على نسق الفن التقليدي باعتماد الأشكال التعبيرية وتوظيف الألوان التقليدية المستعملة في الرسم. ويقوم باستدعاء رموز بصوغيسهم في التواصل مع الثقافات المتباينة. لا تمحو المرجع المحلي للفنان بل تساعد على سحب رموز الواقع وعولمة الحدث، وتكون سفيرة لهوية الفنان ومرجعياته وثقافة مجتمعه. لتخترق المسافات وتكسر حاجز اللغة والاختلاف الحضاري وتشجع على تجسر الهوة وتبادل الخبرات. وقد استعار الفنان رمز الهدهد في معرض حمل اسم (ماذا قال الهدهد؟) الذي يمثل بالنسبة إلى الفنان “عالم الأسرار والحرية غير المقيدة وناقلا لأخبار الحياة بإدخاله في أعمال تعد كرسائل بصرية تمنح المتلقي تأويلات ومعاني متعددة كلما شاهدها“. “سهام سالم، 2012”،ففي عمل (بيضتان بيضاء وسوداء) شكل (1). كتب الفنان عن هذا العمل في الفولدر “لدي بيضتان مختلفتان باللون. لن أخبرهم عن ذلك بعد الفقس. ليعيشوا بسلام كأخوين مقربين. وتساءل إن كان (هدهد) آخر سيخبرهم الحقيقة في المستقبل“. ” قيس السندي: فولدر معرض ماذا قال الهدهد؟، 2012″.وبهذا صار (الهدهد) رسولا ينقل أخبارا وصورا عن العراق وتفاصيل عن الحياة اليومية التي ترسخت في ذاكرة الفنان. مما يحيل على تأويلات تنطلق من الخصوصية المحلية لتكون رسالة مفهومة بالنسبة إلى المتلقي العالمي. عن طريق تحول الاسم من طبيعته المعجمية، نحو صياغات رمزية في الحقل التشكيلي. وتكوين مفاهيم جديدة بدراسة الشكل الذي سينفتح نحو مضامين متعددة. كلها ستعود إلى ما حمله الفنان معه من العراق. ليعولم ما هو ذاتي على وفق مقومات لها دلالات جمالية مترجمة في أعمال فنية لا تمحي المحلية بل تفعل حوارات تبادلية مع المتلقي الإعلاماتي.

شكل (1)    شكل (2)   شكل (3)    شكل (4)

إن النسق السائد في المجتمع هو الذي يتيح تموضعات مختلفة للذوات. وبهذا توجب على الفن أن يستوعب النسق الثقافي ويعبر عنه في صيغ جديدة كما أن الرسالة التي يحملها العمل الفني، يولدها المتلقي باستناده إلى ذلك النسق الثقافي المعقد، وليس على وفق ما ترسخ لديه من مقاييس الجمال التي كان يقرأ بها الأعمال الفنية للعصور السابقة. وأصبح من مسؤولية الفنان التحرر من الصرح الفكري والآيديولوجي القديم لينفتح نحو المعارف الجديدة. وبهذا فتحت العولمة المجال للتلاقح بين المعارف وتفكيك ذلك الصرح. وان هذا الانفتاح ساعد على إحداث التحولات الثقافية، والوصول إلى العالمية. ومن هذا المنطلق اتجه الكثير من الفنانين العرب نحو الدول الغربية. وهذا لا يدل على ضعف الفنان أو نقص في موهبته أو حرفيته؛ بل ناتج من قدرة الدول الغربية على استغلال ترسانة الإمكانات الاتصالية وتوفير المؤسسات الداعمة لتحقيق الانتشار بالتركيز على الإبهار والإثارة. كما أن التفوق التكنولوجي والإعلامي يضمن للفنان الانتشار العالمي، واكتساب الخبرات. وهنا يجد الفنان نفسه بين عوالم ثلاثة “الأول هو العالم القديم بأصولياته الدينية وتصوراته اللاهوتية؛ والثاني هو العالم الحديث بفلسفاته العلمانية او بآديولوجاته العالمية؛ والثالث هو العالم الآخذ في التشكل الآن، أي عالم العولمة بفضائه السبراني ومجاله الإعلامي، وبمواطنه الكوكبي. تتجاذب الوعي بالهوية المجتمعية والثقافية، تؤلف ثالوث القديم والحداثة وما بعد الحداثة“. ” علي حرب، 2004، ص11″.

ومن الفنانين العراقيين الذين اختاروا الهجرة(عادل عابدين) و(وفاء بلال)، و(جنان العاني) وغيرهم. هذا الاحتكاك أدى إلى إحداث تحولات نسقية في أساليبهم الفنية مع الحفاظ على تركيز الضوء على إحداث العراق باعتمادها صفة العالمية وتحولها إلى ظاهر معروفة بفعل العصر الإعلاماتي. ولفهم الأعمال الفنية يجب وضعها في سياقها الصحيح المنبثق من التحول الثقافي واكتساب معناها عن طريق السياق العالمي الذي تظهر فيه. ومن هذا الحيز الإعلاماتي يخرج الفنان من عزلته المحلية ويعيد بناء خزين ذاكرته على وفق ما يفترضه الفنان من ثقافة المتلقي الإعلاماتي. وبهذا تكون ثقافة العولمة هي “ثقافة هجينة فككت الصلة بين الثقافة والمكان، وأتاحت أشكال معقدة وجديدة من الثقافة“. ” جون توملينسون ، 2008، ص191″.فظهرت أشكالاً فنية هجينة عن طريق الدخول في سلسلة من عمليات التثاقف عن طريق العلاقة المتداخلة بين الحضارات المختلفة، التي أنتجت عملية (المثاقفة Acculturation) التي أصبحت أحد المصطلحات المطروحة بشدة في السنوات القليلة الماضية، بوصفها أحد نتاجات الدراسات عبر الحضارية، التي بدورها تمثل احد روافد العولمة. ” ينظر: جمال نجيب التلاوي ، 2005، ص7″.بالاستعارة والاطلاع والتبادل المستمر بين تلك الثقافات المختلفة.

ومن تلك التباينات استدعى الفنانون انساقاً مختلفة وهجينة على منطقة الفن وعلى أساليبهم بالتوجه نحو فن الفيديو (video art)، وفن التركيب (installation art)، وفن الجسد (Body art)،والانترنت. لتحمل أعمالهم سمات العصر وتسلسلاً من التأثيرات التي ترسخت لديهم وقاموا بترجمتها إلىأعمال اخترقت جدار المحلية وحملوها معهم في هجرتهم، نحو العالمية. وتكون أعمالهم هي الميدان التجريبي الجديد الذي يهيمن فيه مفهوم التواصل على المضمون والفكرة. وعلى وفق ذلك السياق قدم الفنان العراقي (وفاء بلال) عمله الأدائي (التوتر الداخلي، Domestic Tension)*، شكل (2) بإيجاد نسق مغاير لما هو مألوف في فنون الأداء. عن طريق خلق فضاء اجتماعي داخل إحدى قاعات معرض (فلات فايل، Flat File Gallery) في مدينة (شيكاغو). إذ حبس نفسه لمدة شهر كامل وحيداً داخل غرفة مطلية باللون الأبيض. تحوي على جهاز حاسوب متصل بمنظومة رقمية، وسرير ومصابيح وطاولة، ودراجة ثابتة، ونبتة ظلية. كما جهز الفنان الغرفة ببندقية تزود بذخيرة مكونة من كرات جلاتينية تحوي داخلها لونا اصفر، ذات تحكم آلي لمراقبة الهدف المتحرك (جسد الفنان) وتوجيهه عن طريق المتلقي بكل الاتجاهات لإطلاق النار على الفنان من كل أنحاء العالم عن طريق شاشة الحاسوب وكاميرا بث مباشر بواسطة المنظومة الرقمية**. تلك الممارسات تمثل نوعاً من الأنماط السياقية المعتمدة في الألعاب الرقمية بوصفها لغة معاصرة ووسيلة اتصالية مهمة من نتاج ثقافة هذا العصر المتمثلة بالألعاب الرقمية ومنتديات الانترنت والسلوك الاجتماعي المرتبط بها، اعتمدها الفنان لتحقيق غاياته باسم الفنون الجمالية.

أما في فن الفديو،فقد استحضر (السندي) من موضوع الهجرة والسفر رموزاً تعبيرية، لتكون تشفيرات عن أحداث عاشها شعب بعد عام (2003) تم صوغها بسياق معاصر يفهمه الجمهور المختلف الانتماءات. ويكون العمل ظاهرة وخطاباً كونياً يقوم بتجسير الترابط بين العالم الغربي والهوية المحلية على وفق كيفيات اختيار موضوع يعتمد المحلية ويعلن انتماءه الاجتماعي بصوغ عالمي. كما فيعمله الفديوي (المسافرون، Travellers)، شكل (3). الذي يصور فيه أقدامالإنسان والحيوان مستمرة الحركة. وكتب (السندي) عن العمل “أننا جميعا لا نكف عن البحث من أجل حياة أمثل وأكثر أماناً. جميعنا مسافرون“. ” قيس السندي، فولدر معرض الفردوس المفقود، 2010″.

إذاوجد الفنان من مجموعة الأفكار التي اختزنها وترجمها بأشكال تكون مفهومة في الثقافات العالمية بفعل لغة الصورة المترجمة بالوسائط والتقانات الحديثة. إذ قال الآن وفي عالم مكتظ بالصور وبثقافة الصورة يتحتم علينا التفتيش عن وسائل لجذب انتباه المتلقي واستفزازه من اجل استيقافه لوهلة أمام العمل الفني، وإيصال الرسالة بسرعة تكون أسرع من اللحظة التي يسقط فيها الحجر***.

وبهذا حمل العمل الفني الملامح الكونية ليكون متاحاً للرؤية من جمهور المتلقين الذين صاروا قادرين على التدخل في بيان الآراء والنقد عن طريق عرض تلك الأعمال في المواقع الالكترونية. وهذا الانفتاح الكوني والاختراق الثقافي هو ناتج من تأثيرات العولمة التي ساعدت على تغير الأنساق والانفتاح نحو أفكار وموضوعات ووسائل مغايرة.

المبحث الثالث: تسليع الفنون

برز مع العولمة مفهوم الشمولية العالمية “للإنتاج، والتي لا تقوم على تصدير المواد فقط، بل تقوم منظمة الإنتاج أيضا بأبحاثها في بلد، وتصنع المواد في بلد آخر، وتجمعها في بلد ثالث وتبيع السلع في بلد رابع، وتودع فائض أرباحها في خامس.. وهكذا، فهي تؤدي دور العمليات الإنتاجية في عشرات البلدان. ” جلال امين، 1998، ص155″.هذه السياسة ألقت بظلالها على عالم الفن. وساعدت على اتحاد مؤسسات ثقافية كبيرة مع شركات فرعية لضمان عملية الانتشار والتوزيع إلى أقصى بقاع الأرض. وكسب اكبر عدد من جمهور المتلقين لتسويق منتجات أخرى في مدن جديدة. وهنا يتم بيع جمهور العولمة إلى أسواق أخرى وخطوط إنتاجية مغايرة. فصار الفن يحاصر المتلقي في كل مكان. وأصبح التداول من المرتكزات المهمة التي تهتم بها الفنون، ومن ضرورات الاستجابة الفنية. وتحول العمل الفني إلى سلعة وهنا دخل نوع جديد من أنواع التلقي وهم المشترون من القطاع التجاري. وعلى سبيل المثال يرى (توماس سكاتز،Thomas Schatz) أن للفيلم السينمائي “امتيازات وصرعات يمكن إنتاجها على نحو منتظم بأشكال إعلامية مختلفة. فالفلم السينمائي ليس شباك تذاكر ناجحاً فقط وإنما دعاية لمدة ساعتين لخط إنتاج إعلامي. ففي فيلم (الفك المفترس) اعتمد هوليود على معدات والآت (تفقيس) متوالية من المنتجات الاستهلاكية ذات الماركات التجارية المعروفة“. “جووست، سمايرز: 2009، ص72 “. (شكل4) دخلت في المأكل والملبس والعطور والأفلام المتحركة والعاب الأطفال وغيرها. وهنا نجد أن الفن الأميركي الذي اعتمد أسلوب الدعاية والتسويق والربح روّج لفن اعتمد النسخ الآلي وصور الإعلانات ووسائل الإبهار الرقمية للإعلان عن المؤسسات الداعمة وما تقدمه من خدمات تحت عباءة الثقافة والفنون. وبهذا تعمل المؤسسات الاحتكارية على اعتماد فنون كونية بمخرجاتها، تخترق كل الأماكن السمعية والبصرية لجذب جمهور الفن للتواصل مع خطوط تسويقية أخرى. وبهذا كان على المؤسسات أن تجد أساليب تداولية وبرامج ترويجية تحاول عن طريقها إغراء المتلقي على الدخول في سياسة العرض والطلب الاقتصادية وبهذا يكون الجمهور أيضا سلعة يمكن أن تباع إلى المؤسسات الاقتصادية والمعلنين.

كما تحدث الفرنسي (رولان بارت، Roland Barthes) (1915-1980) عن حاجة الإنسان الدائم إلى أساطير تعينه على التكيف والتواصل، فصناعة الأسطورة صارت وظيفة سياسية. في حين أشار الألماني (ارنيست كاسيرر، Ernst Cassirer)(1874-1945) إلى ظهور قوة جديدة مفزعة في الفكر السياسي الحديث هي قوة الفكر الأسطوري.. في هذه المرحلة بات للترويج أهمية كبرى تتفوق على المنتج نفسه، وفرضت ثقافة الصورة نفوذها المطلق وأصبح الناس مثقفين على هوى المراكز الإعلامية الصانعة للرأي العام في العالم. ” ينظر: علي وجيه، 2010، ص50″. هذه الأساطير صارت تصنعها المؤسسات المختلفة التي تقوم بالترويج المرئي. ففي الآونة الأخيرة ظهرت مؤسسات غير فنية تحاول رعاية المعارض وتنظيم المسابقات الفنية، تقوم بدور الوسيط، لتسويق الأعمال الفنية التي صارت تعتمد آلية السوق في العرض والطلب، وذلك للتداخل بين المكانة الفنية والقيمة الاقتصادية في العالم الرأسمالي. كمثال “(لاجادير –Lagardere) وهي شركة فرنسية منتجة للسلاح، تمتلك جزءاً كبيراً من دور النشر وقنوات توزيع الكتب والصحف هناك، وتتباهى بسياستها التي ترى أنها في صالح التنوع الثقافي“.”جووست، سمايرز،2009، ص300 “.  وهنا استوجب إعادة النظر في أهمية الفن والمعارض الفنية التي صارت من المرتكزات المهمة التي تعتمد عليها المؤسسات لجذب المتلقين والإسهام في زيادة رأس المال والترويج للبضائع التجارية. فظهرت شركات تجارية تهتم بتنظيم مهرجانات فنية على الرغم من أنها بعيدة كل البعد عن الحقل الفني. وبهذا أسهمت العولمة بانتشار أفكار ما بعد الحداثة المتمثلة بانتشار الثقافة الجماهيرية والطابع الاستهلاكي لاحتكار العالم على وفق مبررات متعددة. “فموسيقى بتهوفن، ولوحة الجورنيكا لبيكاسو، أو أعمال المصور الأميركي روبرت مابلثوربالفوتوغرافية لا تزيد أو تقل، من إذإنها نصوص ثقافية عن البوم فرقة (سبايس غيرلز) أو التغطية الإعلامية لموت ديانا، ومجلات مشجعي كرة القدم، وإحداث إعلانات سراويل الجينز. فكلها تتأهل إلى حد أن الناس يعتمدون عليها في فهم وجودهم“، “توملينسون، جون: 2008، 34”. والترويج لغايات أخرى تختبئ خلف تلك الأسماء والأحداث التي تظهر لمدة وتكون الخبر الإعلامي الأساسي والتي تؤثر في الجماهير في اغلب بقاع الأرض. ومن ثم تختفي بلحظة ليظهر خبر بديل ينسى فيه المتلقي ما حدث في السابق.

*يعد هذا العمل من الأعمال الفنية السياسية المهمة وحصل عنه الفنان على جائزة فنان العام من صحيفة شيكاغو تربيون (The Chicago Tribune’s Artist of the Year Award).

**تلقى الموقع 80 مليون زيارة، وأطلق النار عليه 65000 من الأفراد من 136 بلداً مختلفاً. ينظر: موقع الفنانhttp://wafaabilal.com

***رسالة عن طريق البريد الالكترونيمرسلة من الفنان قيس السندي الى الباحثة، بتاريخ 29/ 3/ 2012.

 

كما أن العولمة ساعدت تلك المؤسسات على صناعة الفنان النجم الذي يظهر من دون مقدمات وكأنه ظهر من العدم. وتقوم بإحاطته بهالة من التبجيل مع ما يرافقه من بث إعلامي بكل الوسائل السمعية والبصرية المتاحة عن طريق الفضائيات والمنظومات الرقمية. وترويج حملات ضخمة تقوم بها إحدى المؤسسات الحاضنة للثقافة التي لا يهمها فنان بعينه، وإنما تحقيق غاياتها الاقتصادية. “فزمن الخصوصية قد تشظى إلى أزمان وأمكنة وأنساق عالمية كونية. وهي تؤثر حتما في الموقف الجديد من الفن الذي اتسع مداه حتى أصبح يشترك في الحدود مع مجتمع السوق بنحو لم تعد فيه حدود اللوحة التقليدية تستطيع المحافظة على إطارها الزماني والمكاني“. ” بلاسم محمد واخرون،2006، ص297″.وهنا يختفي الفرد وتذوب الذاتية ليكون الفنان جزءاً من منظومة اجتماعية تستوجب التغيير للحاق بركب العولمة. ومما تقدم نجد أنالأعمال الفنية ما عادت ترسم الملاحم، والتاريخ ما عاد يكتبه الفلاسفة والمفكرون بل صار التاريخ هو ما يفعله النجوم.

كما أن الأعمال الفنية الخاصة بالفنان صارت ماركة تجارية يتم بها اكتساب جمهور المتلقين وتحويلها إلى بضاعة استهلاكية. بإعادة توجيه العمل وعلى وفق خط إنتاجي يدخل في تصميم كماليات أخرى. وبهذا تغيرت مع العولمة أماكن عرض الأعمال لتكون جزءاً تزينيا مكملا للاستثمارات الاقتصادية والحاجات الاستهلاكية وهذا بدأ مع (البوب آرت) وتحول ليأخذ منحى مغايراً ليستغل شغف المستهلك على وفق مسميات الموضة وملاحقة العلامات التجارية. وهذا ما نجده في أعمال الفنان الكرافيتي (كيث هارنك، Keith Haring) إذ فتحت الشركات الإعلانية خطوط إنتاجية لأعماله وأدخلتها في مجال السلع الاستهلاكية لتكون أعماله الفنية ماركة تجارية معروفة تسهم في ترويج البضائع المختلفة كالسيارات والأحذية والحقائب والأزياء وغيرها. شكل (5)، (6)، (7). وعليه يحاول الفنان البحث عن طريق السوق عن الشهرة، وأعماله معروفة ومتداولة بالترويج لها عن طريق الوسائل الإعلامية والرقمية ويكون خاضعا لنظام السوق. وبهذا تكون العولمة قد أسهمت في شهرة الفنان وتسليع الفن والثقافة وانتشارها.

هذا الانفتاح اللامحدود ومعرفة ما موجود في العالم والتوصل والمثاقفة كان لها الأثر في إثراء ذاكرة الفنان وخزينه الذهني، الذي صارت تغذيه تعبيرات فنية عالمية ووسائل تقانية ورقمية تغريه بالانفتاح والتجريب واقتحام الجديد واكتساب الخبرة الناتجة من الاختلاف والتعددية الثقافية. مما يساعد على ولادة انساق وتطبيقات فنية تكسر المألوف وتتجه نحو ابتكار أنماط كونية تصبح ملك الجميع.

المبحث الرابع: الوسائط الإعلامية والتواصل

أصبح العالم مع وسائط الاعلام عبارة عن شاشة اصغر من كف اليد في حجمها، يستطيع الإنسانعن طريقها التواصل ومعرفة أحداث العالم في لحظة واحدة. إذ قال (بول فيريليو) “أننا نشهد الآن (نهاية الجغرافية)، وذلك إذ لم يعد يوجد مكان منعزل ولا وطن مستقل ولا ثقافة محصنة“. “علي حرب، 2004، ص30”. فالمسافات الأثيريةأحدثت زوالاً للمسافات المادية، وهذا الانفتاح أسهم في إعادة النظر في عد الفنون وسائل لها محرك واسع في الأنشطة الاجتماعية والسياسية والفكرية لأنها حقل مهم من حقول الاتصال والتواصل. وأصبحت لها وظائف أخرى فضلا عن وظيفتها الجمالية. بالتأثير في المفاهيم والترويج لآيدولوجيا ونسل ثقافي جديد، أو إثارة الانتباه نحو ظاهرة تحاول غرسها في المجتمع أو التنويه عنها عن طريق الفنان الذي يحتاج إلى تمويل من مؤسسة داعمة غايتها إعلان وجودها وأهدافها بواسطة الوسائل الإعلامية والرقمية. وبالنتيجة يولد النسق والأسلوب الجديد ويروج للظاهرة، على وفق دعم مؤسساتي وليس لجهود كوكبة من الفنانين. وبهذا يكون للظاهرة تأثير فعّال في حالة ولادتها من رحم دولة عظمى لها نفوذ واسع بواسطةأحدث الوسائل الاتصالية وأكثرها إبهاراً. فالدولة التي تمتلك الوسائل الاتصالية والإعلامية الأكثر تطورا تكون الأكثر تأثيراً. وهذا ما تحتاج إليها العولمة التي تمثل “قفزة حضارية تتمثل في إعمام التبادلات الاقتصادية الاجتماعية والثقافية، على نحو يجعل العالم واحداً، من إذ كونه سوقاً للتبادل أو مجالا للتداول أو أفقا للتواصل. تؤثر فيه أربعة عناوين مؤثرة هي الاقتصاد الالكتروني، والمجتمع الإعلامي، والمجال التلفزيوني، والفضاء السبراني“. ” علي حرب: 2004، ص29″. والتي يتم عن طريقها تكوين مفاهيم ثقافية تواصلية جديدة وتوجيه الرأي العام باعتماد الصورة الفنية التي تكون مصنع وعنوان للظاهرة وأداة لتوجيهها. ليحدث التحول تدريجيا فما كان غير مألوف أو مستهجن في الماضي؛ يتم الاعتياد عليه وتقبله كحدث مألوف بالمستقبل.ولإنجاح العملية التواصلية يجب توافر وظائف تواصلية في الرسالة الموجهة إلى المتلقي التي تقسم على ثلاثة أصناف:

  • وظائف مرجعية ومعرفية تهتم بكل ما له علاقة بمحتوى الخطاب، كالأخباروالإحالة على الواقع.
  • وظائف تداولية تهتم بالمرسِل (التعبير عن الذات)، وبالمرسل إليه (التأثيرفيه) وبخصائص الاسترجاع.
  • وظائف صورية (شكلية) تهتم بشكل الرسالة، وفعالية القناة وصلاح الشفرة. ” مجموعة من المؤلفين، 2010، ص216″.

وصارت الرسالة مع الوسائط الإعلامية تقتحم أسوار الدول وتفرض أفكارها مما أسهم في تطوير الملكات الإبداعية الفردية والجمعية التي تبحث عمّا له ميزات اتصالية مستمرة.فازدادت الضغوط السمعية والبصرية على جمهور المتلقين بعد أن انفتح العرض نحو اللامكان وفي كل زمان. وأصبحتالأشكال الفنية الجديدة تطرح نفسها بمعانٍ جديدة تفتقد خصوصيتها الواضحة أمامآراء المتلقين ذوي الثقافات المتباينة. وأضحت المنظومة الرقمية ملازمة للمتخيل التي تساعد على تسيير اتجاه النسق الجديد للإلمام بتكنولوجيا المرحلة الجديدة.فصار فنان العولمةباحثا دؤوباًلإيجاد سبل الإلمام بطبيعة المرحلة الجديدة وتسيير المنظومة الرقمية لتحقيق الاندماج العالمي في عصر العولمة. وبهذا انبثقت انساق ناتجة من فكر عولمي هجين يدعي الوحدة لكنه متخم بالتنوع. وظهرت أعمالبلا مرجع ولا بيئة ولا ذاكرة ولا قيم لتعلن ظهور دادا جديدة.قادت تلك الأعمال المتخمة بالرقمية والتكنولوجيا إلى إحداث ردة فعل “عبرت عنها حركة فنية نشأت في انجلترا عام 1999 وأطلقت على نفسها اسم (التلبيدية Stuckism). وهي ترجمة لمصطلح (ٍStuckism) بوصفها كلمة (stuk) هي صفة مشتقة من الفعل (stick)، بمعنى ملتصق أو دبق أو لا حركة فيها. والكلمة تعرب في بعض الأحيان (ستكيزم). والمنتمون للحركة فهم الملبدون. والملبدون يمجدون فان كوخ والتعبيرية الألمانية ويديرون ظهورهم لرسميات الفن الأكاديمي. وصل عدد المجموعات الفنية المنضوية تحت لواء التلبدية عام 2010 إلى (209) مجموعات في(48) دولة حول العالم منها الدول الأوربية والأميركيتين وإيران وباكستان وتركيا واندونيسيا وغيرهم. أما في العالمالعربي فقد تأسست التلبدية في بيروت على يد الفنان (فادي شمّا) عام 2009. ” للاطلاع : أماني أبو رحمة،2011، ص 400-422″.والتلبدية تمثل مجموعة فنية راديكالية جدلية أسسها (تشارلز طومسون) و(بيلي تشيلدش) مع أحد عشر فنانا آخر. أما اسم المجموعة فقد اشتقه (طومسون) من إهانة وجهتها الفنانة (تريسي أيمن)، إلى (تشلدين)، حين وصفت لوحاته بأنها ملبّدة لا شيء فيها سوى الرسم. أي انه ما زال يرسم بالفرشاة والألوان ولم يوظف الفيديو أو التجهيزات، أو الأداء على طريقة ما بعد الحداثة“. ” معن الطائي وأماني أبو رحمة،2011، ص 400″.

هذه المقولة قادت إلى ظهور مجموعات فنية طالبت باسترجاع المعايير التقليدية لفن الرسم. يقفون بالضد مما هو لا ينتمي إلى منطقة الرسم. ولا يهتمون بالفكرة على حساب الشكل الفني. وهم يطالبون بالعودة إلى اللوحة والمسند والجدار وكل ما لا يحوي على تلك الشروط لا يعدّ فناً. والفنان الذي لا يرسم بالفرشاة واللون لا يعد فناناً. شكل (8)،(9)،(10). “وقالوا في مقدمة بيانهم (لقد ضلت الحداثة طريقها تدريجيا خلال القرن العشرين، حتى تفككت وتشظت في نهاية المطاف على يدي ما بعد الحداثة التجارية السلعية الفجة. وفي هذا الوقت تحديدا، يعلن الملبدون، أول مجموعة فنية تستعيد الحداثة، يعلنون ولادة الحداثة العائدة (Re-modernism)“. ” www. stuckism. Com”. هذه الجماعة الفنية طرحت أعمالها الفنية كتعبير عن ثقافة (بعد ما بعد الحداثة) التي تطالب بالعودة إلى شروط الحداثة وتعديل ما حدث من سلبيات.

الفصل الثالث: إجراءات البحث  

اولا: “مجتمع البحث”:نتيجة لسعة مجتمع البحث وتنوع الانجازات الفنية، اطلعت الباحثة على الكثير من الاعمال الفنية الموجودة قي شبكة الانترنيت، واختارت منها ما يتلاءم وأهداف البحث.

ثانيا: “عينة البحث”:تم اختيار عينة البحث بشكل قصدي وبما يتلاءم واهداف البحث. وبلغ عدد الأعمال المنتقاة أربعة اعمال، على وفق المبررات الآتية:

  • اختيار الاعمال التي تحوي تداخلا في التجنيس بين الفنون التشكيلية.
  • اختيار الأعمال التي تتباين في أنظمتها الشكلية ومخرجاتها الفنية وطرائق عرضها.
  • اختيار الاعمال التي تحوي تحولات تقانية ونسقية في المنجز البصري.
  • استبعاد الاعمال المتكررة في اشكالها ومضامينها.

وقد اختارت الباحثة مجموعة من الفنانين العرب المشاركين في (بينالي البندقية، The 54th Venice Biennale) (2011) في دورته الرابعة والخمسون، كتطبيق إجرائي في موضوع البحث.  إذ شكل الفنان العربي حضوراً فاعلاً عن طريق اشتراك (22) فناناً يمثلون (11) دولة عربية. وتخصيص معرضاً مستقلاً لهم على هامش المهرجان تحت عنوان (المستقبل وعد، The Future of a Promise). إذ تم اختيارهم على أساس أعمالهم الفنية التي ارتبطت بواقعها الاجتماعي وتتلاءم وفكرة الوعود المستقبلية التي قُدمت إلى العالم العربي المعاصر بغض النظر عن تحقيقها. ويفتح أفاق إلى احتمالات مستقبلية ثقافية وسياسية واجتماعية وفكرية وغيرها. كما خصص المهرجان خمسة أجنحة رسمية عربية مثلت العراق، والسعودية، ومصر، وسوريا، والإمارات. هذه المشاركات عكست موقف كل فنان أزاء قضية معينة تقاربت في المضامين العامة على اختلاف الأشكال والمخرجات ووسائل العرض المطروحة. وعليه سيتم اختيار بعض من المشاركات من دول مختلفة لأنها جميعا تقع في محور الأزمات الاجتماعية المعاصرة والوعود السياسية وما يتبعها من آثار سلبية تؤثر على الفرد في العالم العربي.

ثالثا: “اداة البحث” :اعتمدت الباحثة التاسيسات المعرفية، والفكرية والفلسفية والجمالية والفنية ضمن سياق الإطار النظري. في بناء اداة البحث.

رابعا: “منهج البحث”:اعتمدت المنهج الوصفي التحليلي كمنهج لتحليل عينات البحث.

في مدخل الجناح العربي مثبت عمل (بلا عنوان) للفنان اللبناني (زياد أبي اللمع). يتكون العمل من عمود من الألمنيوم مطلي باللون الأبيض ويحوي على إشارات دالة إلى اتجاهات مختلفة؛ لا تدل على أي عنوان حقيقي، لكنها تحمل ذات الاسم (عربي).

رقم الشكل

1
اسم الفنان

زياد أبي اللمع

اسم العمل

بلا عنوان (عربي)
تاريخ الانجاز

2011

الخامة

الألمنيوم المطلي
القياس

ارتفاع 350 سم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عيننة رقم (1)

يستكشف الفنان في هذا العمل فاعلية تداخل الكلمة مع الصورة في إيصال الخطاب الجمالي، وفق قانون الفن المفاهيمي. بانفتاح الثقافة البصرية للتأويل، يتمكن عن طريقها بالرد على الأحداث التي تتعلق بالحرية، وإحساس الاغتراب، والعدم، والقلق الوجودي، في دوامة الاتجاهات المتناقضة. ويستحضر معها منظومة من الممارسات القسرية بحق الهوية العربية المترسخة في ركام الماضي والحاضر أمام ضبابية المستقبل العربي.

ويطرح العمل منظومته التواصلية في تكرار الكلمة، مع تناقض الاتجاهات التي تفتح آفاق من المرجعيات والوعي بهوية الآخر بتدعيم ديناميكية الحوار والتواصل عن طريق الفعل ورد الفعل بين العمل والمتلقي المتنوع الثقافات. فضلاً عن وجوده في مدخل الجناح العربي أسهم في تفعيل قانون الفرجة لصالح العمل الذي يعرض في المساحة الخارجية وكأنه علامة استدلال على الطريق الخارجي المؤدية إلى اللامكان. من شانها أن تسهم في استيقاف المتلقي الباحث عن متعة التواصل، والتذوق الجمالي الذي يجابهه قبل دخوله المعرض، بعلامة استدلالية تقوده إلى متاهات البلاد العربية عن طريق المخيلة؛ وتعرض كعمل فني مختلف في مخرجاته الفنية. وبالتالي يبحث المتلقي عن نظام جديد للاستيعاب والفرجة، يكون ملائما لأسلوب العرض.

هذا التكرار المواجه للتلقي يستحضر تساؤلات مبنية على أملاءات لغوية وجمالية مرسلة، تسهم في تشييد قراءة تنطلق من محلية الحدث نحو طرحه العالمي. وتقتضي وجود متلقٍ ملم بالأوضاع العربية وأزماتها الاجتماعية والسياسية لتدعيم سلطة الفكر التي تتفاعل جدلياً عن طريق نسج علاقات مختلفة من التساؤلات والانفتاح نحو تعدد المعاني يستطيع بها ملئ الفجوات الناتجة من وجود اللا توافق بين النص والمتلقي.

وعليه يعتمد هذا العمل على نظام تتفاعل فيه الهويات والثقافات المختلفة لفهم وإدراك هوية العربي. وهو ما أسهمت به معطيات العولمة والانفتاحات الفكرية والحدود الدولية. لإيجاد حلول تستوعب العربي الذي لا يقل شيء عن الآخر، وعدّه جزء مهم ومكمل لنطاق المجتمع العالمي. وبهذا اختار الفنان تضمين العمل مرجع سياسي بدل من الهروب منه.  والسعي نحو المطالبة بحقوقه وحقوق افرد مجتمعه عن طريق الانفتاح الثقافي الدولي.

رقم الشكل 2

اسم الفنان

منير فاطمي
اسم العمل

الربيع المفقود

تاريخ الانجاز

2011

الخامة

(22) علم من الدول العربية

القياس

ارتفاع (3) م

عينة رقم (2)

عرض الفنان المغربي (منير فاطمي)، (22) علماً لدول عربية مختلفة وعلقها على الجدار بشكل أعلام مُنكسة متراصة بجانب بعضها، ومن ضمنها علمي تونس ومصر اللذان رفعهما على مكنستين ووضعهما في المقدمة، في جوار الأعلام العربية الأخرى إشارة إلى أعمال الشغب التي قام بها الثوار وأدى إلى كنس وسقوط النظامين من ساحة الحكم.

فعّل الفنان في عمله (الربيع المفقود)، شكل العلم بعده بنية كلية مليئة بالعلامات الدالة على بلدانها والتي قدمها كعمل فني مفاهيمي يحيل إلى مرجعيات سياسية خاصة بدول الأعلام المنكسة، التي ترتبط بمصير واحد ومضامين تعبر عن السلطة والبيروقراطية والرمز الأوحد المقدس. وتشتغل أعلام مصر وتونس علامات مركزية بفعل وجودها على مكانس تضفي معاني الخلاص والتحرر من أنقاض الماضي، فسخرية المكانس تدل على فعل تحريضي وتحفيزي للثوار المطالبين بالتغيير وتدخل في علاقة جدلية مع الأعلام المنكسة الأخرى للإشارة إلى البلدان العربية الأخرى التي تنتظر دورها بالسير على نفس المصير.

على المستوى السياسي والاجتماعي كانت العولمة تعطي معنى هيمنة القوى الكبرى على العالم إلا أن معطياتها كانت حافزاً للإنسان العربي الذي احتك بالدول الغربية وتعرف على الآخر ليطالب بالحرية في بلده، ويبدأ بمجابهة هيمنة السلطة الدكتاتورية الخاصة بمجتمعه والمطالبة بالتغيير والحصول على حقوقه المشروعة. هذه التحولات لم تكن بعيدة على الواقع الثقافي تحت تأثير العولمة التي سمحت بالتواصل والانفتاح على الثقافات المغايرة وتقبل وتشجيع الذوات الأخرى في تقديم قضاياها على طاولة التفاعل والتواصل باسم الفن والجمال، الذي ساعد عليه وجود الأنظمة المعلوماتية والوسائل الإعلامية التي مكنت الفنان من نقل خصوصيات مجتمعه بالصورة لتكون صوتا مسموعا. تقتضي منه البحث عن أنساق يفهمها المختلف لينمو حجم التواصل ويصل إلى الأهداف المضمرة من العمل. وعليه اختار الفنان العلم، الرمز الأكثر قدسية لشعوبها وهو الطوطم الحديث المعروف بمرجعيته الدولية في كل العالم؛ ليكون الرمز الأقدر على التواصل وجذب التلقي الكوني وتحقيق الأهداف.

وعلى وفق ما تقدم من محاور فان العمل يعبر عن الطابع الإعلامي والإعلاني الاحتجاجي ضد السلطة الدكتاتورية في المشرق والمغرب والجزيرة العربية، كما لا يخلو من إعلان مشوب بالتهديد الذي سيصيب الأنظمة الأخرى. وضرورة التطهير من الطغاة. وبالنهاية يمثل العمل تحيّة للشعوب العربيّة التي هبّت للتخلص من أنقاض أنظمتها. ووضع جدولة زمنية للتخلص من ركام الشعوب الأخرى.

 

 

رقم الشكل

3
اسم الفنان

منال الدويان

اسم العمل

معلقات  معاً
تاريخ الانجاز

2011

الخامة

الياف زجاجية مع صفائح مطلية

 

عينة رقم (3)

يتكون عمل الفنانة السعودية (منال الدويان) من سرب (200) حمامة مصنوعة من مادة الألياف الزجاجية والمطلية باللون الأبيض وعلقتها بخيوط مثبتة في سقف مدخل الجناح السعودي لتروي قصة نساء مجتمعها عن طريق عملها (معلقات معا). طبع على جسم كل حمامة تصريح وثيقة سفر مختوم من الجهات المختصة. وفق بناء شكلي يتسم بالانسيابية وعدم التنظيم. إذ استعارت الفنانة رمز الحمام لارتباطه بفكرة الحرية والسفر والتنقل من مكان إلى آخر، وتطرح قضية موجودة في المجتمع السعودي وبعض المجتمعات العربية. إذ لا يسمح للنساء بالسفر إلا بتصريح من أولياء أمورهن، بغض النظر عن عمر المرأة أو مستواها المهني والاجتماعي. وطبعت على أجسام الحمام وثائق حقيقية تم جمعها من نساء رائدات في المملكة السعودية اللواتي يعاملن كسرب من الطيور مع وقف التنفيذ؛ وبهذا يمكن القول أن هذا العمل هو إبداع فني شاركت به مائتان امرأة مع الفنانة لإيصال قضية محلية بتوظيف الوسائط الإعلاماتية، التي حولتها بفعل تداوليتها إلى العالمية.

إن الحوار بين المتلقي والعمل يحتكم بقانون جديد للفرجة لرؤية عمل له مرجعيات واقعية يمتلك مشروعيته بوسائل عرض فوق مستوى النظر تتلاءم شكلا ومضمونا مع الفكرة المطروحة إضافة إلى تفعيل القيمة الجمالية الناتجة عن التحول في سياق العرض التشكيلي. والذي يسهم في شد التلقي إلى العمل والتفاعل معه، لحمله على طرح التساؤلات لما طبع من أسماء نساء تعامل كطيور معلقة ولا أمل لهن في التحليق. وبهذه الكيفية يبدأ المتلقي بالتعامل مع الشكل الواقعي كعمل له أبعاد جمالية، ورمز يحيل إلى الهوية والجنس. ومن ثم يقوم بملء الفجوات من خلال صيرورة التواصل مع العمل بالتحرر من سلطة الواقع المعجمي والتعامل على وفق ما هيأه القارئ الضمني من مفاهيم. تقوم من شانها بإحداث تأويلات وانزياحات وصولا إلى المعنى الذي يوصل إلى التوافق النهائي بين المتلقي والعمل.

هذا العرض العالمي بالنسبة للفنانة من المجتمع السعودي المنغلق هو اقرب للمخاطرة، والذي يطالب بمرجع وجودي يرتبط بالحرية وحقوق المرأة العربية المسلوبة الهوية داخل مجتمعها وداخل عائلتها. والحث على التحرر من القيود التي تواجهها والانعتاق بالبحث عن سبل جديدة لتغير الواقع وإيجاد معانٍ للحياة عن طريق الفن الذي يعد رسالة إنسانية وإعلامية لها سطوتها تصل إلى كل أصقاع المجتمع الدولي. كما يمكن توصيف العمل بأنه ذو مرجع اجتماعي يرتبط بالواقع العربي الذي يجبر المرأة على العيش تحت سلطة المجتمع الذكوري. وإلا فان تحررها خارج سرب الحمام هو فعل لا يحمد عقباه.

رقم الشكل

4
اسم الفنان

وليد ستي

اسم العمل

ميسو
تاريخ الانجاز

2011

الخامة

شريط قطني، مرآة، سلك نايلون، خشب
القياس

260×1460 سم

 

عينة رقم (4)

 

قدم العراق عمل بعنوان المياه الجريحة ليطرح مشكلة الجفاف وتلوث المياه في الشرق الأوسط. ومن ضمن المشاركين الستة، قدم الفنان العراقي (وليد ستي) عمله (ميسو). وهو عمل تركيبي بأسلوب تجريدي هندسي مستطيل الشكل كأنه جدار احمر اللون (cadmium red). يتكون من أشرطة طولية بلاستيكية، متجاورة بجانب بعضها على لوح خشبي. ومن الوسط تم اقتطاع الأشرطة أفقيا وبشكل أفعواني. هذا التكوين الهندسي الممتد والأشرطة المتتالية يعيد إلى الأذهان أعمال الفنان البصري (رافائيل سوتو).

أعاد الفنان تركيب نهر (الزاب الأسفل) احد روافد نهر (دجلة)، بعد أن طالته آثار الحرب، وتهديدات الجفاف. بعمل يفتقر إلى منطقة فنية مجنسة محددة لتداخله بين مجاورات مختلفة. على وفق رؤى مغايرة دخلت ماكنة المخيلة وابتعدت عن الواقع من خلال شكل تعبيري ذو امتداد في فضاء مفتوح يستثمر الحوار الجدلي بين خزين الواقع والمخيلة مع معطيات الانطباعات البصرية الناتجة عن مزج وتراص الأشرطة وتناقضها مع تموجات الشكل الافعواني الذي يقضي على رتابة تكرار الأشرطة ويقصي استقراره مع استثمار انعكاسات التماعات المرايا. أما اللون الأحمر فهو رمز مجازي لما مر النهر به من آثار الحروب.ويعطي العمل انطباع ايهامي بالحركة عن طريق الشكل واللون الذي يسهم في جذب المشاهد وإرباك رؤاه بفعل التوترات البصرية ويصبح ذات متفاعلة مع العمل عن طريق إيهام عين المتلقي الذي يكون محاوراً وشريكاً تكميلياً له. وبالتالي تحدث تغيرات متتابعة في إدراك المشاهد، تسهم في استمرار التواصل والانفتاح على مزيد من الدلالات والتأويلات المتلاحقة مع تغيرات الحركة الوهمية، باعتماد المرجع الآني الذي يؤثر على تغير الأشكال في ذهنية المتلقي على الرغم من ثباتها في التركيب الفني. مما يسبب استدعاء في الأفكار والعلاقات التي تسهم في نسف البنى الداخلية ومن ثم تركيبها وصولاً إلى توازن نسبي من قبل المؤول.

هذه الرؤية التي قدمها الفنان تمثل سياق متداول يمكن استيعابه من المتلقي الكوني وبهذا يؤثر إلى إيصال المرجع الإعلاماتي إلى العالم. لما يحويه من مرجع بيئي يستخدم نهر (الزاب) كمثال للتعبير عن ظاهرة عامة ستقود إلى كوارث بيئية. انه نداء لإنقاذ الطبيعة التي أهملت بعدما تعرضت له من آثار الدمار الناتجة عن الحروب المتلاحقة.

ويمثل العمل وسيلة إعلامية مهمة للتنبيه على مشكلة خطيرة تهدد منطقة الشرق الأوسط. وهي مشكلة الجفاف بعد إقامة السدود من قبل الدول المجاورة وعدم الاهتمام بالموارد المائية مما سيؤثر على الحياة الإنسانية والمحاصيل الزراعية.

مما تقدم يمكن القول على الرغم من عدم وجود سمة مشتركة للأعمال المشاركة. إلا أنها كانت انعكاسات لمضامين متقاربة تعبر عن واقع المجتمعات العربية كل حسب انتماءات مبدعيها. لرسم محنة شعب عن طريق قضايا عاشها بالإعلان عن ما فقده من واقعه الوجودي والبحث عن حلول بتجسيدها على ارض الواقع عن طريق الفن. وبالتالي تكون إعلاناً عن مطلب جماعي ينطلق من رؤية فردية. فكل فنان كان معبراً عن مرحلة منبثقة من بيئته وعصره ومتجاوبة مع ظروفه الاجتماعية والسياسية والفكرية.

النتائج:

  1. يجب تغيير الفكرة السائدة بان هناك جهل بالفن وانهيار بالذائقية الفنية سيقود المستقبل الجمالي إلى العدم. وذلك لما يحمل من أفكار منفذة بأنساق متباينة تعكس عمق ثقافة مبدعيها وانفتاح أفقهم وارتباطهم بعقيدة وقضية وهدف كان له وقعاً تواصلياً وإعلامياً وتداولياً؛ أملاً في تحقيق التغيير وإيجاد انساق مبدعة.
  2. للفن صفة محلية، فعلى الرغم من نهاية التاريخ والجغرافية يمكن ملاحظة أن الفنانين ما زالت أعمالهم تحوي مرجعيات محلية وتحافظ على هوية الفنان.
  3. هجرة الفنانين ساعدت على التلاقح والتثاقف وظهور انساق تحمل صفة العالمية.
  4. صنع الظاهرة إذ أسهمت العولمة وما رافقها من قوة إعلامية وتطور رقمي بالتركيز على إحداث محلية وتحويلها إلى ظاهرة عالمية بتوظيف القنوات الفضائية والشبكات العنكبوتية التي تلقي بتأثيراتها في الفنون التشكيلية التي تتبنى إبراز ذلك الحدث. أما الأحداث التي لا يتم التركيز عليها فلا تعد شيء مهما.
  5. تتسم بالمؤسساتية، فهذه البنية الرأسمالية أسهمت في تبني انتشار الفنون والفنانين واختراق الحدود تحقيقا لغايات وفتح خطوط إنتاجية جديدة.
  6. صفة التواصل، اتسم فن العولمة بالتواصل الأثيري نحو اللاحدود وإيصال الرسائل البصرية إلى جمهور مختلف اللغات.
  7. صناعة النجم عن طريق التركيز على إحاطة الفنان بالهالة الإعلامية والإعلانية، وإملائه بشروط السياقات الفنية التي ينفذ بها أعماله، وكيفية الترويج لما ينتج.
  8. اتسمت فنون وثقافة العولمة بالتسليع واحتكامه لقانون السوق في العرض والطلب.

 

التوصيات:

دعم الشباب العربي وتبني أفكارهم الإبداعية من قبل المؤسسات الثقافية وتوفير بيئة تشجع على إيجاد الانساق الغير مألوفة. بالإضافة الى الانفتاح والتواصل مع الاخر والمثاقفة للاطلاع على المستجدات الفنية من أفكار وتطبيقاتها العملية مع المحافظة على الهوية المحلية وإيجاد وسائل اظهار معاصرة بالأسلوب الخاص بالفنان.

المصادر:

  1. بال، فرنسيس: 2008، الميديا،ت:فؤاد شاهين، دار الكتاب الجديد المتحدة، بيروت، ط1.
  2. بلاسم محمد واخرون: 2006، دراسات في الفن والجمال، دار مجدلاوي للنشر والتوزيع، الأردن، ط1.
  3. البهنسي، عفيف: 2009، الهوية الثقافية بين العالمية والعولمة، الهيئة العامة السورية للكتاب، دمشق.
  4. التلاوي، جمال نجيب: 2005،المثاقفة عبد الصبور واليوت دراسة عبر حضارية، ت: ماهر مهدي وحنان الشريف، دار الهدى للنشر والتوزيع، ط1.
  5. توملينسون، جون: 2008، العولمة والثقافة، ت: ايهاب عبد الرحيم محمد، سلسلة عالم المعرفة، المجلس الوطني للثقافة والفنون، الكويت.
  6. جلال امين: 1998، العولمة والدولة، بحوث ومناقشات الندوة الفكرية، مركز دراسات الوحدة العربية، المغرب.
  7. جووست، سمايرز: 2009، الفنون والآداب تحت ضغط العولمة، ت: طلعت الشايب، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة.
  8. الرويلي، ميجان ، وسعد البازعي: 2000، دليل الناقد الأدبي، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، ط2.
  9. سهام سالم: 2012، عالم اسرار قيس السندي مصالحة مع الذات، جريدة الوطن اليومية، الكويت، 17كانون الاول.
  10. الطائي، معن وأماني أبو رحمة: 2011، الفضاءات القادمة، الطريق إلى بعد الما بعد الحداثة، أروقة للدراسات والترجمة والنشر، القاهرة.
  11. علي حرب: 2004، حديث النهايات، فتوحات العولمة ومأزق الهوية، المركز الثقافي العربي، المغرب، ط2.
  12. علي وجيه: 2010، عند ترسخ الميديا ثقافة القشور، العدد (73)، 28 اذار، جريدة شرفات، وزارة الثقافة، سوريا.
  13. ليوتار، جان فرانسوا: 1995، رد على سؤال: ما معنى ما بعد الحداثة؟ تحرير بيتر بروكر، الحداثة وما بعد الحداثة،ت: عبد الوهاب علوب، منشورات المجمع الثقافي، الامارات، ط1.
  14. مجموعة من المؤلفين: 2010، التواصل، إشراف محمد عابد الجابري، الشبكة العربية للأبحاث والنشر، بيروت، ط1.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *